تقرير: السخرية … آخر سلاح يمتلكه السوريين

23 ديسمبر، 2014 6:36 م 73 مشاهدة

K,

 

رحاب نيوز – ر ن ا

ربما يبدو الوضع قاتم في سوريا  إلي الحد الذي لا يدع مجال  للسخرية فالدولة في أتون حرب لم تلح بادرة لانهائها بعد وأعداد اللاجئين والمشردين والقتلي في تزايد  ومع ذلك تتمخض الفكاهة والضحك من بين أحشاء  الألم  معلنًة  قصة صمود سورية لكن من نوع أخر .

كان ذلك ملخص تقرير نشره مركزDW”  الإعلامي” عن تنامي حس الفكاهة لدي السوريين علي مواقع التواصل الاجتماعي بالتزامن مع الثورة السورية مستعرضة أهم الصفحات الساخرة الناشئة كصفحة” الثورة الصينية ضد طاغية الصين” والتي تستخدم عنوان مستعار للتعبير عن ما يحدث في سوريا  وصفحة “معاليق الثورة السورية ، “حاجز +18” وصفحة “سلبينا سورية”

وتسائل التقرير لماذا يستخدم السوريين الفكاهة في وقت الحرب  فأجابت اليسا مارفينا الباحثة النفسية الاسبانية المتخصصة في قضايا اللاجئين السوريين، إلى أن قيام الضحايا والمضطهدين بالإستهزاء من المضطهِد يشعرهم بأنهم ربحوا المعركة معه، فبدلاً عن الإستسلام والشعور باليأس، هم يستعيدون زمام المبادرة ويحسون بمعنى حياتهم وقيمتها.

وأضافت مرفينا: ” هذه الظاهرة واضحة وجلية بين السوريين في الحرب الحالية، “مستقاة من حس أصيل بالفكاهة امتلكه السوريون قبل الثورة وأضافوا إليه أدوات جديدة من قبيل وسائط التواصل الإجتماعي وأنواعاً مختلفة من التعبير الفني كانت مكبوتةً قبل الثورة، فاستخدموا هذه الأدوات لمجابهة الواقع المعاشي الصعب”.

كما أرجع التقرير الحس الفكاهي  في هذه الصفحات إلي أنها شكلت منبراً للنشطاء، وتتيح لهم الفرصة ليعبروا عن آرائهم السياسية بحرية تامة متجاوزةً رقابة النظام السوري وأجهزته الأمنية، ولكن ايضا تطال معارضي النظام. فما مُنع قوله في الشارع أصبح بالإمكان قوله في الفضاء الإلكتروني،

 

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *