تقرير: حادث سيدني يكشف النفاق الدولي

22 ديسمبر، 2014 2:27 ص 67 مشاهدة

,J

رحاب نيوز – ر ن ا

بعد أن شغل الحادث الذي وصف  بالارهابي ووقع في مدينة سيدني الاسترالية الأوساط الإعلامية قالت السلطات الاسترالية إن مرتكب الحاجز مختل نفسي ممتنعة عن إثارة المزيد من الضجة

ويقول موقع “زمان الوصل” أن أستراليا وإيران  لململت قضية خطف وقتل رهائن في مدينة “سيدني”، دون ضجة، ناسبة الموضوع إلى اختلال نفسي أصاب الخاطف الإيراني.

وأشار الموقع إلي أن وسائل إعلام كثيرة  سارعت بنشر وإبراز الخبر، ووصف الحادث بـ”العمل الإرهابي” ونسبته لتنظيمات “إسلامية”، وذلك قبل أن تتضح هوية الخاطف وجنسيته، ولما تبين الأمر لهذه الوسائل تجاهلت الخبر كليا أو أدرجته بشكل مقتضب.

وبحسب الموقع فإن الخاطف الإيراني “هارون مونس” قد كشف بفعلته، ما يمكن تسميته النفاق الدولي الواضح في هذا الملف، كاشفًا أن الإرهاب له ألوان في عرف هذا المجتمع، وأنه خاص بالتنظيمات “السنية” دون غيرها.

وأضاف الموقع أن الخاطف “هارون”  ضلل وسائل الإعلام حين رفع في مكان الاختطاف راية سوداء مكتوبا عليها بحروف بيضاء لفظ الشهادة (لا إله إلا الله، محمد رسول الله)، وهو ما استنفر وسائل إعلام كثيرة حول العالم، وجعلها تحذر من عمل إرهابي كريه.

وتابع أنه عندما اتضحت هوية الخاطف وجنسيته، اكتفت أستراليا الرسمية باعتبار الحادث “عنفا ناجما عن دوافع سياسية”، منوهة بأن الخاطف الذي روع مجموعة من الأستراليين وتسبب بمقتل اثنين منهم، هو رجل مختل نفسيا، وأن السلطات الأسترالية كانت علم بهذا الاختلال.

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *