تنديدا بأحداث الأقصى .. الآلاف يتظاهرون في الأردن

21 يوليو، 2017 5:40 م 359 مشاهدة

رحاب – ر ن ا

خرج آلاف الأردنيين الجمعة في تظاهرات بعمان ومدن أخرى تنديدًا بالإجراءات الإسرائيلية الأخيرة في المسجد الأقصى، مؤكدين دعمهم خيار “المقاومة” في وجه “الاعتداءات الصهيونية”.

وشارك أكثر من ثمانية آلاف شخص في تظاهرة نظمتها الحركة الإسلامية في الأردن، وأحزاب يسارية انطلقت من أمام المسجد الحسيني الكبير (وسط عمان).

وهتف المشاركون “بالروح بالدم نفديك يا أقصى” و”اهتف وسمع كل الناس احنا للأقصى حراس″ و”على الأقصى رايحين شهداء بالملايين”.

كما هتف هؤلاء “ألف تحية ألف تحية للي يقوم بعملية” و”عن أقصانا لا بديل، لأجله نحرق اسرائيل” فيما احرقوا علم اسرائيل وداسوه.

ورفع مشاركون اعلاما اردنية وفلسطينية، كما رفع علم قطر، اضافة الى رايات جماعة الاخوان المسلمين في الاردن واحزاب يسارية الى جانب لافتات كتب على بعضها “كلنا فداء للاقصى” و”لا للتخاذل نعم للمقاومة، لمواجهة الاعتداءات الصهيونية”.

وقال القيادي الإسلامي همام سعيد، المراقب العام السابق لجماعة الاخوان المسلمين في الاردن، “نقف مع اخوتنا في بيت المقدس ، دماؤنا مع دمائهم، وليعلم اليهود ان يوم التحرير آت لا محالة”.

وخرجت تظاهرات مماثلة شارك فيها المئات في كل من الزرقاء (شرق عمان) والسلط (شمال-غرب) واربد (شمال) والكرك والطفيلة ومعان (جنوب).

ورفع المشاركون خلالها شعارات وهتافات بينها “الموت لاسرائيل” و”نعم للمقاومة” و”أقصانا لا هيكلهم”، اضافة الى “تسقط وادي عربة تسقط” في اشارة الى معاهدة السلام بين الاردن واسرائيل.

وتعترف اسرائيل بموجب تلك المعاهدة الموقعة عام 1994 بوصاية المملكة على المقدسات في مدينة القدس التي كانت تخضع اداريا للأردن قبل احتلالها عام 1967.

ومنعت الشرطة الاسرائيلية الجمعة الرجال دون سن الخمسين من دخول البلدة القديمة في القدس الشرقية المحتلة.

واندلعت مواجهات في المدينة بعد صلاة ظهر الجمعة إثر ازدياد حدة التوتر بعد تدابير امنية فرضتها اسرائيل في محيط المسجد الاقصى شملت وضع آلات لكشف المعادن عند مداخله ما أثار غضب المصلين والقيادة الفلسطينية.

ودعا الفلسطينيون الى “جمعة غضب” مع رفضهم منذ الاحد الماضي أداء الصلاة داخل المسجد احتجاجا على الاجراءات التي فرضت الجمعة الماضي بعد هجوم قتل خلاله شرطيان اسرائيليان وثلاثة مهاجمين من عرب إسرائيل.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *