“جبال قنديل” تحتضن أعياد نوروز لأول مرة بزخم شعبي حاشد..

23 مارس، 2014 9:00 م 164 مشاهدة

1624358_671568182908383_1163219858_n

" رحاب نيوز " ر ن ا – هولير – آرام إبراهيم

احتفل عشرات الآلاف من الشعب الكوردي بعيد نوروز في جبال قنديل معقل الحركة الكوردية المسلحة تحت شعار "اما الحرية أو الحرية" وسط أجواء صاخبة وصفت "بنوروز كل الكوردستانيين".

نوروز قـنديل …قبلة الكوردستانيين.

حضر إلى قنديل الكورد من كل اجزاء كوردستان الاربعة ،وبحضور ملفت لكورد غربي كردستان ولـ "رحاب نيوز " كوسيلة اعلامية كوردية من غرب كردستان(سوريا)  ،كانت زيارة تاريخية ربما لن تتكرر ابدا يقولها "رافع حمو" 30 سنة لـ ‘‘لرحاب نيوز ‘‘من غرب كردستان ويقول ان نوروز هذا العام هو الاجمل له طوال فترة حياته كما دعا "حمو" كورد غرب كردستان المجيء الى قنديل  لرؤية وحدة الصف الكوردي والخلاص من الدوامة التي يعيش فيها الشعب هنالك من وراء الخلافات الحزبية الفردية بحسب وصفه حيت تميز نوروز قنديل بتواجد مختلف الرايات الكوردية بالإضافة إلى صور مختلف الزعماء الكورد كـصورة جلال الطالباني ومـسعود البرزاني .

ويقول "سمكو"  لـ ‘‘ رحاب نيوز  ‘‘وهو من مدينة سنه بشرق كوردستان (ايران) ،لأول مرة التقي بكورد من غرب كوردستان ،متمنيا ان يتحرر غرب كوردستان قريبا ويقوم بزيارتها مثل جنوب كوردستان ويتحرر جميع اجزاء كوردستان ،مضيفا شكره لقنديل الذي اتاحت الفرصة لجمع الكورد من الاجزاء .

الحلم تحقق لدى كورد غرب كوردستان .

لم تكن زيارة قنديل او حتى اقليم كوردستان العراق في السنوات السابقة امرا سهلا لكورد غرب كوردستان  بسبب سياسة النظام السوري الناكر لوجود الكورد في سوريا وغالبا ما تم سجن والتحقيق مع من اشتبه بزيارته لتلك المناطق المذكورة ،لكن في حين انطلاق الثورة السورية وانكسار هيبة النظام السوري وسيطرة الكورد على مناطقهم في سوريا "غرب كردستان اصبح زيارة جزء من كوردستان المحررة ومن ضمنها قنديل متاحا لكورد غرب كوردستان . 

وتحدث "اورهان حمي" لـ ‘‘لرحاب نيوز‘‘22 سنة من مدينة الحسكة  في غرب كردستان ،إلى ان زيارة قنديل  واقليم كوردستان كان حلما له ،انفرد في مشاهدتها على شاشات التلفزة لكن "الحلم تحقق" بالأمس تجولت في هولير عاصمة اقليم كوردستان العراق المحررة ورأيت قوات البيشمركة الكوردستانية، واليوم في قنديل ارض الاسود كحلت عيني برؤية ذلك الجبل وبرؤية قوات "الكريلا" الكوردستانية وواقع حياتهم الصعب وارادتهم القوية.

نوروز قنـديل ..بعد الفراق امل الام بلقاء ابنها المقاتل ..

وخلال تواجد ‘‘لرحاب نيوز  ‘‘في قنديل رأيت بالصدفة ام كوردية من مدينة "دياربكر" تبحث عن ابنها المقاتل الذي كان يقوم بحراسة المكان وعلت صوتها عند رؤيته "اخخخخخ لاوكيمي من تي ديت ديسا" ومعناها بالغة العربية " ولدي العزيز واخيراً رأيتك مرة أخرى".

وتحدث قيادي من حزب الحل الديمقراطي الكوردستاني جناح حزب العمال الكوردستاني في اقليم كوردستان العراق لم يتسنى معرفة اسمه لـ ‘‘لرحاب نيوز‘‘ من امام خيمة في قنديل ، ان في نوروز يحضر الكثير من اقارب المقاتلين  ونحن نقوم بتوصيل رسائل منهم الى اولادهم المقاتلين ،وفي حال كان احد المقاتلين الذي تسال عنه اقاربه في مكان قريب من منطقة الحفل نحاول ايصالهم ببعض عبر هذه الخيمة كما وتصدرت الصور الملتقطة في جبال قنديل الصفحات الكوردية على مواقع التواصل الاجتماعي وكتب احدهم على صوره له وهو يبين فيه مرهق كثيرا "جربت اني كون مقاتل وجربت العيش بقنديل  يوم  واحد بهل جبل اتحمل البرد والتلج والشمس والمطر هيك كان حالي ,انا عاجز عن الوصف يا قــــنديل ،وايضا دون اخر وكتب : يالله يا ايها الكوردي كم تعاني في تلك الجبال المقاومة .

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *