جريمة بشعة ترتكب في مدينة قامشلو ليلة 12 آذار والقاتل يلاذ بالفرار بسبب..

16 مارس، 2014 1:25 م 206 مشاهدة

25h3g

" رحاب نيوز " ر ن ا – قامشلو

في يوم 12 آذار من العام الحالي قامت مجموعة مسلحة غير معروفة أعدادها بارتكاب جريمة قتل بشعة بحق المواطن الكوردي "سليمان احمد مامي " خلال عودته الى منزله الكائن في حي الكورنيش بمدينة قامشلو .

وافادت مصادر خاصة "لرحاب نيوز " الى ان الجريمة وقعت في أوقات متأخرة من ليلة 12 آذار بينما كانت تشهد مدينة قامشلو اشتباكات عنيفة بين وحدات حماية الشعب الكوردية وقوات الدفاع الوطني، حيث قام مجهولون "بطعن " الضحية سليمان من الخلف بسكين ومن ثم اطلاق الرصاص الحي عليه وبالتحديد على عضو "القلب" مما فارق الحياة فورا وبعدها التزمت المجموعة أو الشخص القاتل بالفرار بعد ذلك.

وقال اهالي سكان حي الكورنيش المقربين من منزل الضحية "لرحاب نيوز" الى ان في ليلة الحادث كانت الاجواء متوترة جدا في المدينة وسمع اطلاق نار قوي جدا قريب من الحي لكن وبالتحديد في الساعة الثالثة وبضع دقائق سمعنا اصوات اطلاق نار في الشارع العام حيث بيت الضحية  .

وحينها اعتقد الجميع ان داعش أو احدا دخل الحي، وبعد توقف اصوات الرصاص خرج الاهالي لرؤية ما حصل ليتفاجآ اهالي الضحية بجثة ابنهم غارقا في الدماء امام منزلهم المؤلف من 5 طوابق المعروفة في الحي "ببناية صوفي ذات اللون الازرق", وجاءت قوات الاسايش الكوردية على الفور عند صراخ النساء.

وعن أسباب الجريمة, اختلفت الروايات ولكن كانت الاغلبية  تشير الى انها تتعلق بأمور شخصية بينه وبين تلك الاشخاص لانهم يعتقدون أنه كان يعمل في التهريب   .

يذكر أن المغدور "سليمان مامي " والذي يبلغ من العمر 40 سنة تقريبا متزوج ولديه ثلاثة اطفال وكان يعمل في تجارة الغنم والبقر كما هو معروف عنه وعن عائلته لأهالي حي الكورنيش في قامشلو  .

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *