حزب الله والنظام السوري يقعون في فخ الحر في يبرود واشتباكات بين وحدات حماية الشعب الكوردية وداعش في..

12 مارس، 2014 2:15 ص 110 مشاهدة

Syrian-kurds

" رحاب نيوز " ر ن ا – خلدون خطاب

نصب الجيش السوري الحر كميناً بالقرب من مدينة يبرود بريف دمشق، ما أدى لمقتل 30 عنصراً من قوات النظام وميليشيات حزب الله. وسط اشتباكات عنيفة تدور بين الجيش السوري الحر وقوات النظام في محيط يبرود. تزامن ذلك مع إلقاء الطيران الحربي لقوات النظام البراميل المتفجرة على المدينة. كما قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة والرشاشات الثقيلة مدينة داريا وبلدتي سعسع وشورى بالغوطة الغربية بريف دمشق ما أدى لجرح عدد من المدنيين ووقوع أضرار مادية. في غضون ذلك قصفت قوات النظام بالصواريخ والمدفعية الثقيلة حي التضامن وشارع الـ 30 بالمخيم ما أسفر عن جرح عدد من المدنيين ودمار عدد من المنازل.  

وسيطر الجيش السوري والكتائب الإسلامية على منطقة المجبل في الشيخ نجار بحلب بعد اشتباكات عنيفة دارت مع قوات النظام في المنطقة. في حين قتل عدد من عناصر ميليشيا أبو فضل العباس إثر تفجير مقرات لهم بريف حلب. في حين ألقى الطيران الجربي لقوات النظام البراميل المتفجرة على طريق حندرات ما أدى لاستشهاد عدد من المدنيين ودمار عدد من المباني. كما ألقى الطيران الحربي لقوات النظام البراميل المتفجرة على محيط مطار كويرس والأتارب وبيانون وحيان أدت لجرح العشرات من المدنيين بعضهم بحالة خطرة ووقوع أضرار مادية. 

فيما شن الطيران الحربي لقوات النظام اليوم غارة جوية على المشفى الوطني في الرقة استهدفت قسم الكلية وإقامة الأطباء والعيادة السكرية، ما أدى لاستشهاد 5 مدنيين وسقوط عدد من الجرحى الموظفين والمرضى وتحطم عدد من أجهزة غسل الكلية. ويحتوي قسم الكلى على 11 جهازاً صالحاً للعمل لغسيل الكلى يتناوب عليها أكثر من 100 مريض يومياً، تعطل أكثر من 5 أجهزة منهم ما أدى إلى تخفيض عدد الجلسات المخصصة للمريض الواحد من أربعة إلى ثلاثة، وتخفيض مدة الجلسة الواحدة لاستيعاب عدد المرضى الكبير و 68 حالة وفاة بين الفترة الواقعة من أيلول من عام 2013 وشهر كانون الثاني 2014 بينهم طفل و13 سيدة وتعرض المشفى إلى غارتين من طيران قوات النظام أدت إلى تدمير غرفة العناية المشددة بالسابق، وذلك حسب ما ذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في 28-2-2013 وفي غضون ذلك دارت اشتباكات عنيفة بين تنظيم دولة العراق والشام مع وحدات حماية الشعب الكوردية "YPG" غرب مدينة تل أبيض بريف الرقة.  

بينما دمر الجيش السوري الحر مضاد طيران 57 إثر استهدافه بمدفع (B82) شمال المنشية بدرعا. بالتزامن مع قصف قوات النظام بالمدفعية الثقيلة حي طريق السد بدرعا. هذا وقد ألقى الطيران الحربي البراميل المتفجرة على بلدة النعيمة بريف درعا وسط اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري الحر وقوات النظام في المنطقة.  

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *