خطوةٌ….خطوة

26 مارس، 2014 3:17 م 208 مشاهدة

3ww

خطوةٌ ،خطوة 

همسةٌ ،شهقة 

زفيرٌ و كأن قُلِبَ


فنجان المريض 
عليَّ دون رحمة
كعب القدم ممسوح مع أرض 
المستشفى ، أبوابٌ خالية الروح بلا بسمة 
خطوةٌ ،خطوة 
و السماء تلعن النجوم في تلك اللحظة 
يا مسامع الخوف و الرعشة 
قماش أبيض ينتظرني في نهاية الممر اللعين 
لوهلة 
يسحب يديَّ قبل قدميَّ 
يا ساكن الليل ،أنا في غفوةٍ أم رؤية ؟؟!
يا سرد الخيال ،الموت يرعبني في معزوفة لغفلة 
لا الأجنة في الحاضنات و لا الفقير مرمي على حافة باب الجنة 
و أوردة أبي المقطوعة ودعوها بسكتة 
ألا يا طبيب الجن أهكذا تُعمَّر روح المستشفى ؟؟
سأكمل ممر الموت 
فلتقع الأبواب و لتمت الأجنة 
و نزع البلاط عن أرض البقاء بخطوة 
خطوةٌ ،خطوة 
وصلت لفستاني الأبيض بسرعة 
و كأن ملمس الاقتناع لي بلا حساب و كلمة 
يا ساكن الروح ،و الناي الجشع بحنيَّته 
وصلت لمبتغاي و السلم 
بنداء واحد
نُزل بصرخة

بقلم: سي آل حسن

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *