داعش والائتلاف وتخريب الوطن السوري!

22 مارس، 2014 11:08 م 138 مشاهدة

t.h

تواصل مجموعات "داعش" هجماتها الكبيرة ضد مقاطعة "كوباني" ذات الأغلبية الكردية في محافظة حلب. فبعد انسحاب هذه المجموعات الإرهابية من مناطق ريف المحافظة وبعض مناطق الداخل، عملت على تجميع صفوفها في حرب مفتوحة ضد الشعب الكردي في هذه المقاطعة، الغرض منها هو احتلال مقاطعة "كوباني" وربطها مع "إمارة الرقة" ومنطقة "منبج" حيث السيطرة لمقاتلي "داعش" وأغلبهم من غير السوريين.

حتى الآن تمكنت وحدات حماية الشعب وبعض المجموعات المحلية التابعة ل"الجيش الحر" من صد هجوم "داعش" وإلحاق خسائر كبيرة تعدت عشرات القتلى والجرحى. وحسب بعض المعلومات فإن المشفى الوطني في مدينة "منبج" يعج بقتلى وجرحى "داعش". وقد أعلنت وحدات حماية الشعب النفير العام في مقاطعة "كوباني" للتصدي لهذا الهجوم، بينما شنت وحداتها في مقاطعة "الجزيرة" هجوما صاعقا على آخر جيب ل "داعش" يقع على بعد 25 كيلومترا من مدينة "سري كانيه/رأس العين" التي حررتها هذه الوحدات قبل عام، قتلت من خلاله العشرات من الإرهابيين المرتزقة.

الدولة التركية غير بعيدة عن هجوم "داعش"، فهناك معلومات تفيد بفتح أنقرة حدودها ومشافيها أمام إرهابيي هذا التنظيم القاعدي، وهناك أخبار عن مساعدات عسكرية ولوجستية تنقلها قوات الجيش التركي علانية لدعم "داعش" ضد الكرد. ورغم ان هذا التنظيم يسيطر على المنطقة التي يقع فيها قبر "سليمان شاه" أحد أجداد العثمانيين، ورغم أن ايديولوجية "داعش" تقوم على تخريب القبور والأضرحة وتسويتها بالأرض، إلا ان هذا لم يحدث مع ضريح السلطان التركي. أنقرة مازالت تعتبر الإدارة الذاتية الديمقراطية والإعلان عن مقاطعات "الجزيرة" و"عفرين" و"كوباني" خطرا عليها، وهي تقوم بكل ما من شانه عرقلة نجاح هذه التجربة الجديدة واشغال الكرد بمقاتلة "داعش" ونشر الخراب والفوضى في ديارهم. وتفعل حكومة حزب العدالة والتنمية كل هذا التخريب وتتحالف علنا مع "القاعدة" بينما هي تسمح لوفد رسمي يمثل مقاطعة "كوباني" بزيارتها للتغطية على الجريمة وخداع الرأي العام الكردي.

النظام السوري من جهته يراقب التطورات. هو غير راض عن الإدارة الذاتية في المقاطعات الثلاث ويشجع ضمنا "داعش" للهجوم على المناطق الكردية. وتقول المعلومات بأن قوات "داعش" انسحبت من بعض مناطق الداخل وتوجهت لشمال البلاد تحت نظر ورعاية قوات النظام. ومن الواضح بأن مراكز "داعش" في "إمارة الرقة" وبلدات "تل حميس" و"الشدادي" في ريف الحسكة لم تتعرض لأي هجوم جوي من جانب الجيش السوري. هناك رهان على هذا التنظيم الإرهابي لكي يكون مخلب قط في وجه الكرد، وليمنعهم من توطيد سلطة المقاطعات وبناء قوة عسكرية لها اعتبار على ارض الواقع، والحيلولة دون ظهور تجربة ديمقراطية تحمي الأقليات والمرأة.

وفيما النظام السوري يترك "داعش" وهي تتمدد في المناطق الشمالية وترتكب جرائم حرب وقتل وإبادة بحق المدنيين العرب والكرد، يسكت "الائتلاف الوطني السوري" عن جرائم "داعش" والقوى "القاعدية" الأخرى اذما تعلق الأمر بالكرد. ويبدو ان الارادة التركية الآن تصب في مصلحة التواطؤ العلني  مع القوى الإرهابية التي تثير الخراب في الرقة والحسكة وريف حلب.
من المهم إقامة تحالف جديد بين وحدات حماية الشعب، القوة العسكرية الحامية للمقاطعات الثلاث، وبين كتائب أهلية تابعة للعشائر العربية في الرقة والحسكة وريف حلب من أجل التصدي لإرهاب "داعش" وإعلان البراءة من المرتزقة والعملاء في "الائتلاف" وعد الجهتين كأعداء للشعب السوري، يجب مكافحتهم. السكوت على جرائم "داعش" وتمددها في المناطق الشمالية والشرقية سوف يكون كارثة كبرى لملايين السوريين، ولأمن المنطقة برمتها.

تركيا والنظام الأسدي و"الائتلاف" المأجور يشجعون "داعش" والكتائب المرتزقة التي بايعتها على إشاعة الخراب والفوضى في كل مكان. فقد دنس هذا التنظيم الإرهابي المراقد والأضرحة في الحسكة، فدمر ضريح الشيخ النامس وأضرحة آل الخزنوي، وهو ما شكل طعنا في وجدان ملايين السوريين العرب والكرد في تلك المناطق. والآن يتم تقديم كل الدعم العسكري واللوجستي لهذا التنظيم من قبل حكومة رجب طيب أردوغان، والنظام السوري المتواطئ مع الإرهاب والكاره لكل لون ديمقراطي حضاري يظهر بين صفوف المعارضة، وأخيرا التغطية السياسية على جرائم "داعش" و"النصرة" و" أحرار الشام" والتي يلجأ إليها "الائتلاف" العميل كرها وحقدا على الشعب الكردي وعلى تجربة المقاطعات الثلاث.

يجب على القوى الأهلية تجميع صفوفها وحشد جميع العشائر العربية من أجل تشكيل صحوات عسكرية تتعاون مع وحدات حماية الشعب المنظمّة والمنضبطة، من أجل طرد "داعش" وإعلان البراءة من عملاء الاستخبارات الدولية القائمين على "الائتلاف".

سوريا ستضيع إذا لم يتعاون أهلها لطرد "داعش" وتبني نظام الإدارة الذاتية الديمقراطية القائمة على أخوة الشعوب ونبذ الإرهاب والعنف والعنصرية والطائفية، تلك الأمراض الخبيثة التي يحاول كل من "داعش" و"الائتلاف" نشرهما في كل سوريا، وفي المناطق الشمالية الشرقية بشكل خاص.

بقلم: طارق حمو

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *