“داعش” يقتل المراهقة النمساوية صاحبة أشهر بوسترات للتنظيم على الإنترنت

25 نوفمبر، 2015 11:20 ص 417 مشاهدة

رحاب نيوز – ر ن ا

أقدم تنظيم “داعش” الإرهابي على قتل المراهقة النمساوية والتي تدعى “سامرا كيزينوفيك” البالغة من العمر 17 عاماً، بعد محاولة فاشلة منها للهرب إلى بلادها فيينا .

وعُثر على جثة الفتاة المراهقة بمدينة الرقة أشهر معاقل التنظيم في سوريا، حيث قتلت بطريقة نادرة الطراز بالتنظيم ، وهي ضربها حتى الموت، وذلك حسبما أفادت صحيفتان نمساويتان، نقلاً عن فتاة تونسية كانت تقيم معها في الرقة، وتمكنت قبلها من الفرار إلى تركيا.

وكانت المراهقة النمساوية قد هربت مع صديقتها “سابينا” البالغة من العمر 16 عاما إلى سوريا وتركت المراهقتان رسالة مشتركة قالتا فيها لذويهما: “نحن على الصراط المستقيم سافرنا لنقاتل في سوريا من أجل الإسلام، ولا جدوى من البحث عنا سنجاهد في سبيل الله ونموت من أجله نراكم في الجنة”.

وفوجئ الجميع بظهور صورهما في مواقع التواصل الإجتماعي، وهما تحملان رشاشين في الرقة ، وظهرت “سامرا” في إحدى الصور مرتدية برقعا لا يظهر منه إلا العينان، بينما اكتفت “سابينا” بغطاء الرأس .

وكانت المراهقة النمساوية “سامرا” تمثل إحدى وجوه الدعاية لتنظيم “داعش” من خلال ملصقات “البوسترات” الخاصة بالتنظيم المنتشرة على الإنترنت.

وتنحدر الفتاتان من أصول بوسنية، وكانت عائلتاهما قد طلبتا اللجوء في النمسا بعدما هربا من الحرب في بلادهما بتسعينيات القرن الماضي.

و ترددت أنباء في سبتمبر العام الماضي عن مقتل واحدة من المراهقتين، وهي “سابينا سليموبيك” في معركة بسوريا، كما انتهى الأمر بقتل “سامرا” على يد التنظيم حسبما نقلت صحيفة “كرون زيتونج” النمساوية عن سيدة تونسية كانت تعيش مع المراهقتين.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *