رئيسة الجمهورية المنتخبة للمقاومة الإيرانية توجه برقية تهنئة بعيد "نوروز" لشعب إيران

21 مارس، 2014 11:22 م 130 مشاهدة

مريم رجوي السنة الجديدة

" رحاب نيوز " ر ن ا – إيران – برزان داري

 

مريم رجوي: العام الفارسي 1392 كان عام الهزائم المتتالية للملالي وعام كوكبة من الوثبات والقفزات والانجازات للمقاومة

صمود المقاومه وهزائم النظام وجاهزية اجتماعية للتغيير يبشر بمرحلة سقوط نظام ولاية الفقيه

في رسالة عيد النوروز وبدء السنة الايرانيه الجديده هنأت السيده مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة عموم ابناء الشعب الايراني، وشددت على أن السنة الفارسيه 1392 (المنتهية في 20 مارس 2014)  كان عام الهزائم المتسلسله لنظام ولاية الفقيه وعام كوكبة من الوثبات والقفزات والانجازات للشعب الايراني والمقاومة الإيرانيه، وان عام 1393 سيكون عاما من الانتفاضات والف أشرف، مبينة ان الملالي أرادوا في العام الماضي تدمير مقاومة الشعب الايراني، لكنهم ارغموا على تجرع كأس السم السقوط.

وقالت خلال  العام 92  بأكمله قام العمال والطلبه الجامعيون وفئات اخرى من الشعب الذين فاض بهم الكيل باحتجاجات واضرابات واعتصامات واغلاق الطرق والشوارع او بالتجمع امام المؤسسات الحكوميه واظهرت تظاهرات وانتفاضة مواطنينا البختياريين في خوزستان وكهكيلويه وبوير احمد واصفهان والانتفاضة الباسله للدراويش عشية السنة الجديده والحراكات والانتفاضات في يوم الاربعاء الاخير من السنة (جهار شنبه سوري)، اظهرت حجم الغضب والعصيان العاصف الذي يعتمل في قلب المجتمع الإيراني.

وأكدت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية أن نظام ولاية الفقيه لم يترك وسيلة  ولم يدخر جهدا خلال العام الماضي لتدمير المقاومة، ولكن في المقابل لم تتوان المقاومة مكانا وزمانا عن  التضحية والمثابرة، من اجل شعب تواق الى الحرية. 

واضافت السيده رجوي انه خلافا لرغبات العدو الذي حاول كما توهم القضاء على المقاومة الإيرانيه من خلال مجزرة وجريمة ضد الإنسانية في مخيم اشرف فقد تكثرت أشرف وضُمن بقاء المقاومه وتزايدت مكانة وشعبية اشرف والأشرفيين والمقاومة الإيرانية برمتها، لقد هزت قسوة العدو وشراسته في تلك الفظائع الكبرى وتضحيات الأبطال الذين سقطوا مضرجين بدمائهم ايران والمنطقة والعالم، ورأى الجميع وادركوا من هم الذين صمدوا وضحوا من اجل قضية الحريه ومن هم القلب النابض للتصدي في مواجهة الاستبداد الديني والترياق المضاد للتطرف؟ وكان الإضراب عن الطعام الذي لا مثيل له لمجاهدي ليبرتي وانصار المقاومة في جميع انحاء العالم والذي استمر 108 ايام قد حظي بتقدير واستحسان الايرانيين الذين رأوا انه عندما يتعلق الامر بالحريه فان التضحية من جانب اعضاء المقاومة لا تعرف حدودا.

واشارت الى ان هذا الصمود هو الذي حطم ودمر مخططات خامنئي واعوانه التي استهدفت تفكيك المقاومة والقضاء عليها واحبط المؤامرات والمخططات الكبرى للنظام بفضل الدعم والعطف من مواطنينا واثبت ان حركة المقاومه الايرانيه هي العدو الرئيسي لمبدأ نظام ولاية الفقيه في اي ظرف من الظروف والاوضاع لدرجة ان قادة هذا النظام يقولون بصراحة ان منظمة مجاهدي خلق الايرانيه هي التهديد والقوة المعارضة ضد النظام في العالم الاسلامي، ويؤكدون ان كل ما حدث من حيث العقوبات وتقليص التعاملات العالميه مع النظام هو نتيجة لأنشطة مجاهدي خلق ويصرخون مخاطبين اوروبا والولايات المتحده بان قضية مجاهدي خلق هي محك رئيسي لتقييم مدى صدق اوروبا والولايات المتحده.

انهم يعتبرون منظمة مجاهدي خلق خطا احمر بالنسبة لهم ويقولون ان اي دولة ترحب بهم ينبغي ان تنتظر عواقب ذلك.

انهم يعيشون في خوف من تأثيرات المقاومه التي لا تستسلم في تحفيز المجتمع الايراني وباعتبارها ملهما للنساء والشباب في النضال من اجل تحقيق الحرية والمساواة، وعلاوة على ذلك فهناك حركة كبرى تضم المئات من الجمعيات والمنظمات المكونة من الخبراء والخريجين، واصحاب المهن المختلفة والتي في الشهرين الماضيين شهدنا تجمعاتهم، والتي اثبتت  أثبتت للعالم أجمع توسيع المقاومة الوطنية من أجل التحرر من الدكتاتورية والاستبداد الدينية.

لقد اكدت التطورات في السنة الفارسية 1392 حقيقة انه في مقابل صمود المقاومه يسري سم الهزيمة في اركان حكومة نظام الولي الفقيه باسرها، لقد هزم خامنئي في مسرحية انتخابات رئاسة الجمهوريه وكانة هذا هزيمة لمجمل النظام الذي دون تخليص نفسه من اية ثنائيه وبانكماشه المطلق غير قادر على المحافظة على توازنه.

لقد فشل النظام في برنامجه النووي الذي كان اكبر واغلى مشروع سياسي واستراتيجي للنظام في السنوات الـ 25 الماضية واضطر للتوقيع على اتفاق جنيف.

وفشل نظام الملالي في احتواء الاوضاع في العراق والسيطرة عليها لصالح الحكومة العميله له وهو الان يواجه انتفاضة ومقاومة الشعب في هذا البلد. وفشل نظام الملالي في التغلب على انهيار الاقتصاد في البلاد الذي سحق النظام.

ومؤخرا صرح قائد قوات الحرس: "بلدنا في ازمة ونحن نواجه ازمه "، وقال رفسنجاني: "لقد فقدنا مواردنا الاساسيه"، ويقول وزير خارجية الملالي: "لقد استنفدت الموارد الاستراتيجيه للنظام".

صمود مقاومه الشعب الايراني والهزائم المتتاليه للنظام ومجتمع يستعد لتغيير جذري  تبشر بمرحلة سقوط نظام ولاية الفقيه.

امانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية

20 مارس 2014

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *