رصيف..

23 مارس، 2014 4:59 م 192 مشاهدة

hg4

منذ ُ سنة وأنتِ لم تمُري من هنا
منذ ُ سنة وأنا ..
أنتظركِ وحدكِ دون كُل النساء
مرَّ الصيفَ
ومرَّ الشتاء
و أنا ..
على ركُن الرصيفِ أجلس
اتجسس على الطريق
علني اقبض على حذائك
الذي لدغَ الرصيف لوعة الحب

ويتلوى الرصيف ويصدح
منذ سنة احتفظتُ بتاريخ مرورها
واحمرُ الشفاهِ على ثغرِها اتذكرهُ
شعرُها البُني , وفُستانُها الأسود
مكحلون بجسدٍ كالثلج

و ثُما قال ؟
هَهُنا ضمت الوردُ بعضها عنكُم
والتقطتُ أنا الصور عنكُم
وسجلتُ اسمأكُم في ركن العشاق
وهَهُنا اتلوعُ لِقائكُم من جديد
وفتاتُكَ غائبة ٌ
والشارعُ في صمتٍ مريب

ويُكمِل الرصيف حديثهُ
عودُ إلى اللقاءِ لِتنفتِحَ الورد
وإشارةُ المرورِ تعملُ من جديد
والطريق يتعطر
بِغيابِكُم اصبحتُ رصيفٍ بلا روح
فهيا تعانقوا لأشعرَ بالحبِ معكم  من جديد

 

بقلم: سردار احمه

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *