روبرت فيسك: ألم يتعلم هؤلاء الفلسطينيون بعد ؟

5 يناير، 2015 6:47 م 214 مشاهدة

رحاب نيوز – وكالات

تساءل روبرت فيسك في مقاله الصادر اليوم الإثنين بصحيفة الاندبندنت ، ألا يتعلم هؤلاء العرب؟، وذلك تعليقاً على طلب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، عضوية فلسطين في المحكمة الجنائية الدولية.
حيث يرى الصحفي فيسك أن أي فلسطيني عاقل لابد أنه يئس منذ أعوام من هذه الحلول السلمية، إن محاولة عباس الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية تهدف ربما إلى مقاضاة إسرائيل على جرائم الحرب في غزة، ولكنها “سلاح ذو حدين”، لأنها تسمح أيضا باتهام حركة حماس.
ويقول فيسك: هؤلاء الحاذقين متمسكون بإهانة أنفسهم باللجوء إلى القانون الدولي لحل نزاعهم مع إسرائيل.
واشار الي أن الفلسطينيين توجهوا منذ اأعوام إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي، لإزالة جدار “الفصل العنصري”، وصدر حكم في لاهاي لمصلحتهم، ولكن إسرائيل لم تعبأ بكل ذلك.
ويذكر فيسك القارئ بأن الولايات المتحدة سبق لها أن استتخدمت حق النقض في مجلس الأمن الدولي 40 مرة منذ 1975 لمنع الفلسطينيين من حقهم في تقرير المصير.
ويضيف أن ما حدث سابقة تاريخية، لأن الفلسطينيين يعاقبون من قبل الولايات المتحدة وإسرائيل لطلبهم التوقيع على إتفاقية دولية.
ثم يدعو القارئ للتخيل لو أن إسرائيل والولايات المتحدة أرادتا من الفلسطينيين التوقيع على إتفاقية المحكمة، والالتزام بالقانون الدولي ليصبحوا أعضاء في المحكمة الجنائية الدولية، كشرط لحصولهم على صفة الدولة، حينها لو رفض عباس التوقيع فإن موقفه كان سيعد دليلا على نواياه “الإرهابية”.

 



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *