سفير اليمن بالقاهرة لـ”رحاب نيوز”: الأوضاع الإنسانية سيئة والأمن القومي يتعرض لمخاطر

3 مايو، 2015 3:00 م 1027 مشاهدة

رحاب نيوز – احمد علي

أكد محمد الهضيبي سفير اليمن بالقاهرة الأوضاع الإنسانية في اليمن سيئة وخطيرة، ورأى أن انتهاء عملية عاصفة الحزم سيسهم كثيراً في تطبيع الأوضاع وتثبيت الأمن والاستقرار.

وقال الهضيبي في حوار له مع “رحاب نيوز”: “نأمل العودة إلى مائدة الحوار والتوصل إلى حلول وسطية توافقية”، مضيفاً أن الأمن القومي العربي يتعرض لمخاطر ولابد من تنفيذ اتفاقات قمة شرم الشيخ، حيث إن الانشغال بالشأن الداخلي السبب فى عدم حضور أي قيادة عسكرية اجتماع رؤساء الاركان.

وألمح السفير اليمني إلى أن هناك أخبار مطمئنه لبدء تسيير رحلات الإجلاء خلال الأيام القادمة، مؤكداً أنه لا يمكن لأي يمني انكار الجهود التي قدمتها مصر لليمن.

وجاء نص الحوار كما يلي:

كيف تري الإعلان عن إيقاف عاصفة الحزم والبدء بعمليات إعادة الأمل؟

ما يجرى في اليمن من تطورات هامة ومفصلية تجعلنا اليمن على ثقة في أن انتهاء عملية عاصفة الحزم وبدء عملية إعادة الأمل سيسهم كثيرا في تطبيع الأوضاع وتثبيت عوامل الأمن والاستقرار في الجمهورية اليمنية، وسيكون لذلك دور لا يُستهان به في المحافظة على وحدة اليمن واستقراره وسيادته وسلامة أراضيه وأيضاً في تأييد ودعم ومؤازرة الشرعية الدستورية ممثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي.

ما هي الرسالة التي توجهها إلى القوى السياسية اليمنية؟

نتمنى أن تستشعر مختلف الأطراف والقوى السياسية اليمنية واقع  أن اليمن تقف أمام مفترق طرق خطير وتمر بمرحلة فارقة ومصيرية، ونأمل أن تقوم مختلف المكونات باستئناف العملية السياسية والعودة إلى مائدة الحوار للتوصل إلى حلول وسطية توافقية تستند في المقام الأول إلى المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وإلى قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة ومن ثم الانخراط مباشرة والتوجه صوب إقرار الدستور وإجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

قمتم بتمثيل اليمن في الاجتماع الأول لرؤساء أركان جيوش الدول الأعضاء بجامعة الدول العربية الأربعاء الماضى كيف تنظرون الى هذا الاجتماع؟

هناك مخاطر متعاظمة يتعرض لها الأمن القومي العربي، ولابد من استكمال وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه في قمة شرم الشيخ والخروج بمقاربة مبتكرة وغير مسبوقة لحمايته والذود عنه وذلك باستخدام وتوظيف مختلف الإمكانيات العسكرية والأمنية والثقافيه والفكرية والدينية.

فى اجتماع رؤساء الأركان لم يشارك أى عسكرى يمنى مالسر وراء ذلك؟

سبب عدم حضور أي قيادة عسكرية هو الانشغال بأولويات الشأن الداخلي، وهناك أكثر من بلد لم يحضر روساء أركانها على سبيل المثال الجزائر وجزر القمر والصومال وغيرهم

هناك الآلاف مازالوا عالقين في مصر يتهموا السفارة بالتقصير؟

بالفعل هناك ستة آلاف عالق من المواطنين اليمنيين في القاهرة بحسب أخر رصد للسفارة، حيث بدأت الأزمة منذ الـ26 مارس الماضي مع بدأ العمليات العسكرية التي أدت إلى إغلاق المجال الجوي لليمن إمام الطيران المدني، وحرصت السفارة أن تكون بقدر المسؤولية التي ألقيت على عاتقها في هذه الظروف الصعبة، وقمنا بواجبنا الوطني تجاه المواطنين اليمنيين من العالقين، ومازالت المساعي المبذولة والجهود المكثفة متواصلة لتحريك الرحلات الجوية لإعادة العالقين إلى اليمن.

وقامت السفارة منذ أول يوم بطرق كل الوسائل الممكنة السياسية والاجتماعية، حيث أجرينا عدد من كبير من الاتصالات واللقاءات والاجتماعات والزيارات لمختلف الجهات المحلية والإقليمية والدولية، ورفعنا التقارير والمذكرات لعدد من الدول والمنظمات والشخصيات سعياً منها لإيجاد وسيلة آمنة وعاجلة لعودة مواطنينا إلى اليمن، ومازلت جهودنا جارية لتحقيق الهدف منها وهو إعادة العالقين اليمنيين إلى اليمن.

ونقوم حاليا بالتنسيق مع مكتب الخطوط الجوية اليمنية بالقاهرة لإعداد جدولة أسماء العالقين بأولوية الحجوزات، لنعد الكشوفات الخاصة بتسيير الرحك8لات إلى اليمن حال إقراراها وجدولتها بعد التنسيق مع الجهات المعنية.

وأود التأكيد أيضاً أن فخامة الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية وجه الفريق الحكومي ممثل بنائب رئيس الجمهورية رئيس الوزراء خالد محفوظ بحاح بالعمل على التنسيق مع مختلف الجهات للعمل على حل مشكلة العالقين اليمنيين ليس فقط في القاهرة وايضا في الأردن والهند وماليزيا، وبالفعل تمت العديد من اللقاءات مع الجانب السعودي التي من المقرر أن تفضي إلى حلول عملية بتسيير عدد من الرحلات لنقل العالقين.

ما هو سبب الأعداد الكثيرة لليمنيين فى القاهرة ؟

معظم اليمنيين يأتوا إلى مصر بغرض السياحة العلاجية، حيث يصل عدد اليمنيين الذين يزورا مصر في الشهر الواحد إلى عشرة آلاف يمني، وذلك بحسب إحصائيات لوزارة الصحة اليمنية، لهذا فمعظم العالقين اليمنيين هم من المرضى والنساء وكبار السن ومرافقيهم، لهذا فمعظم العالقين ظروفهم صعبة ولم يكونوا مستعدين للاستمرار في العيش بالقاهرة فترة أكثر حيث أن أغليهم جاؤوا للقاهرة من أجل العلاج، ولم يكن في حسبانهم أن يستمروا وقت طويل.

وما سبب تأخرهم فى العودة حتى الآن؟

أدى الظرف السياسي الذي تمر به اليمن حاليا إلى إغلاق المجال الجوي للجمهورية اليمنية، وتسبب ذلك في تعليق الرحلات اليومية بين اليمن ومصر مما تسبب في تزايد أعداد العالقين من اليمنيين بالشكل الذي تراه اليوم، ويتصاعد كل يوم، بالإضافة إلى عدم وجود ممرات آمنه للطيران المدني للوصول إلى اليمن.

وهناك أخبار مطمئنه لبدء تسيير رحلات الإجلاء في اقرب وقت ممكن خلال الأيام القليلة القادمة، الا انه لم يحدد بعد أي تاريخ حتى الآن لوصول اي رحلة الى القاهرة لإجلاء العالقين اليمنيين، وعندما تتلقى السفارة معلومات مؤكده وتفاصيل دقيقة حول عمليات إجلاء العالقين، سوف تقوم بإبلاغ المواطنين العالقين والإعلام.

رصدنا اجتماعا لرجال الأعمال اليمنيين للمساعدة فى عودة العالقين ماذا عن دورهم في ذلك؟

لقد بادر رجال الأعمال اليمنيين بتقديم المساعدات بالإيواء والتسكين والغذاء وبذل الجهود الساعية للتخفيف من معاناة العالقين، ونحن في السفارة نشيد بجهود ودعم رجال الأعمال ونناشدهم الاستمرار في تقديم المزيد من العطاء لإخوانهم اليمنيين،

ونناشد المنظمات الدولية المختلفة لبذل المزيد من الجهود باتجاه حلحلة أزمة العالقين اليمنيين في مصر.

وما هي المساعدات التي تم تقديمها؟

تتعامل السفارة يوميا مع مئات الحالات، وتقوم بقدر ما تملك من إمكانات بالعمل على محاولة التخفيف من وطأة معاناة العالقين من خلال اللجنة التي شكلتها للوقوف على احتياجات العالقين اليمنيين، وتعد أهم المساعدات التي قدمتها السفارة بالتعاون وإشراف مندوبي رجال الأعمال اليمنيين، عمليات التسكين والتي وصلت لتسكين مئات الحالات، تجاوزت آلف وخمسمائة حالة في شقق سكنية وغرف فندقية.

ما هي الصعوبات التي تواجهكم؟

أبرز الصعوبات التي تواجهنا هو الارتفاع المتزايد للعالقين يومياً، والذين لا يرغبون سوى في إيجاد وسيلة آمنه ومناسبة تعيدهم إلى بلادهم، وأيضا عدم تفهم بعض العالقين لإمكانات السفارة المحدودة او عدم الالتزام بالمعايير الدقيقة والموضوعية التي وضعتها اللجنة المشرفة على عمليات معالجة أوضاع العالقين، وهي المعايير التي وضعت لاختيار الحالات الأشد احتياجاً لمساعدتها.

وماذا تعولون على مصر؟

نحن نكن لمصر كل التقدير والمحبة، ولا يمكن لاي يمني ان ينكر الجهور التي قدمتها مصر لليمن، ولا يسعنا الا ان نشيد بالجهود التي تقدمها مصر ممثلة بالرئيس عبدالفتاح السيسي وحكومة والشعب المصري الشقيق، كما نشيد بالجهود التي دائما تبذلها من اجل دعم اليمن على مختلف المستويات التعليمية والطبية والسياسية وغيرها من المجالات، وفي مختلف الفترات، ولا يسعني الا أتقدم لجمهورية مصر العربية بجزيل الشكر والثناء رئيساً وحكومة وشعبا لما تبديه مصر من تقدير واهتمام باليمن واليمنيين.

كما لابد الإشادة بالدعم التي تلقاه السفارة والرعايا اليمنيين من كافة الجهات والسلطات المصرية عبر التعاون والاهتمام فيما يتعلق بأزمة العالقين اليمنيين في القاهرة، وكذلك لمسنا الاستعداد الدائم لحل أي مشاكل الرعايا اليمنيين المتواجدين في القاهرة خصوصاً في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها بلادنا.

وماذا عن الوضع الإنساني في اليمن؟

الأوضاع الإنسانية في اليمن سيئة وخطيرة، وتستحق اهتمام ومساعدة ودعم، كون ذلك أصبح فوق كل طاقة واحتمال لليمن، ويفتقر حوالي ستة عشر مليون يمني ثلثهم من الأطفال إلى أبسط أشكال المساعدة الإنسانية خاصة فيما يتعلق بالغذاء.

وماذا عن التعليمات الصادرة اليكم من الخارجية اليمنية؟

أصدر معالي وزير الخارجية الدكتور رياض ياسين عبدالله توجيهاته باستمرار التواصل والتنسيق في بذل المزيد من المساعي والجهود الحثيثة، ومتابعة وزير النقل المهندس بدر باسلمه ورئيس مجلس ادارة الخطوط الجوية اليمنية الكابتن احمد العلواني لاستكمال الترتيبات اللازمة والخاصة بتحريك الرحلات الجوية لنقل الاخوة المواطنين العالقين في  مصر الشقيقة في غضون الايام القليلة القادمة.

وكان من المقرر ان يتوجه الكابتن العلواني السبت25 أبريل إلى جيبوتي بغية الترتيب لتحريك الطائرات التابعة للخطوط الجوية اليمنية من اجل البدء بنقل العالقين.

وفى النهاية أود أن أوجه عميق التقدير والشكر، والاشادة العالية بمايبذله الاخ وزير الخارجية من جهود مشكورة لحل ازمة العالقين، والشكر كذلك موصول الى معالي الاخ وزير النقل وكافة الأخوة المسؤولين الذين يبذلون جهودا متواصله ومستمره لإعادة الأخوة العالقين الى ارض الوطن.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *