سكرتير الرئيس اليمني لـ”سكاي نيوز”: هادي غادر مقر إقامته

25 مارس، 2015 9:47 م 180 مشاهدة

رحاب نيوز – ر ن ا

أكد سكرتير الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لشبكة “سكاي نيوز عربية” اليوم الأربعاء، أن الرئيس هادي غادر مقر إقامته في عدن.

وجاء هذا التأكيد بعد أن تضاربت الأنباء بشأن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وبقائه أم مغادرته عدن، فمن جانبها أكدت مصادر لقناة “العربية” أن الرئيس هادي موجود في عدن عاصمة اليمن المؤقتة، تكذيباً لشائعات أطلقها الحوثيون الأربعاء.

كما أكدت مصادر في الجامعة العربية أن الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، سيشارك في القمة العربية في مدينة شرم الشيخ المصرية السبت المقبل.

وفي وقت أعلن فيه حراس أنه جرى إغلاق مطار عدن باليمن وإلغاء كل الرحلات لدواعٍ أمنية، قال الحوثيون عبر تلفزيون موال لهم: “إنهم اعتقلوا وزير الدفاع اليمني الموالي لهادي في محافظة “لحج” الجنوبية.

لكن نبأ توقيف الوزير وسقوط قاعدة العند لم تتأكد من مصادر محايدة.

وفي وقت لاحق، قال سكان: “إنهم سمعوا أصوات إطلاق نار وانفجارات في قاعدة للجيش في وسط عدن، وإن الحوثيين يقتربون من أطراف المدينة”.

ومن جانبها، ذكرت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية أن هادي لم يعد في مقره، لكن الولايات المتحدة لا يمكنها تأكيد تفاصيل أخرى عن مكانه.

وقالت جين ساكي: “كنا على اتصال معه في وقت سابق اليوم”، وأضافت: “لم يعد في مقره. لست في موقع لتأكيد أي تفاصيل إضافية من هنا عن مكانه”.

وبالإضافة إلى ذلك، قال شهود عيان: “إن سكانا ينهبون المجمع الرئاسي اليمني في عدن بعد ساعات من مغادرة هادي.

وأوضح المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست: “ندعوهم للكف عن زعزعة الاستقرار والعنف والتعاون مع العملية التي تقودها الأمم المتحدة لحل الخلافات بين جميع الأطراف”.

وأكدت الولايات المتحدة أنها ستواصل دعم الحكومة المركزية اليمنية في اليمن والقوات الأمنية لمواجهة المتطرفين.

من جانب آخر، ذكرت مصادر لـ”سكاي نيوز عربية” أنه تم تعليق جلسات الحوار بين القوى السياسية اليمنية التي يرعاها المبعوث الدولي جمال بن عمر بصنعاء.

وأضافت المصادر أن مكتب مبعوث الأمم المتحدة أبلغهم بعدم وجود أي جلسة للحوار.

وفي السياق، سيطرت وحدات متحالفة مع الحوثيين على مطار عدن، فيما تتقدم القوات المناهضة للحكومة نحو هذه المدينة الواقعة جنوب اليمن.

وأحكمت وحدات من اللواء 39 المدرع المتمركزة قرب المطار سيطرتها على المنشآت، في حين انضمت هذه القوة إلى الحوثيين.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *