سوري يحتجز ابنته بغرفة مظلمة 5 سنوات انتظاراً لموتها

19 ديسمبر، 2014 11:13 م 56 مشاهدة

9998306155

رحاب نيوز – ر ن ا 

ذكر موقع “عكس السير” الالكتروني، نقلاً عن أحد سكان قرية سرمدا السورية، أن طبيب قام باحتجاز ابنته لأكثر من خمس سنوات في حجرة مظلمة بعد أن طلق والدتها وتزوج من غيرها، مما أدى الي توقف نموها وفقدانها القدرة على النطق.

قال مصدر مقرب من عائلة الأب أحمد الوزير أنه بعدما طلق زوجته الأولى ضاق ذرعاً بابنته سفيان 12 عاما فقام باحتجازها وانتظار موتها، في الوقت الذي أنجبت زوجته الثانية عدة أطفال.

وداهمت الشرطة منزل الطبيب وقامت باحتجاز الأب وزوجته، ونقلت الطفلة إلى المستشفى لإجراء الفحوص الطبية وتقديم الرعاية الصحية وبينت الصور الشعاعية وجود توقف في نمو العظام، حيث يبدو أن عمر الطفلة ما بين سبع وثماني سنوات، في الوقت الذي تبلغ فيه فعليا 12 عاما، حيث تعاني الطفلة من ضمور في النمو الجسدي والعقلي نتيجة سوء تغذية وعدم تعرض الطفلة لأشعة الشمس ، وضمور في عمل الغدد الصم، وعدم قدرة على النطق، كما تعاني من رهاب شديد تجاه الأطفال.

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *