سوري يقدم دعوى قضائية بفرنسا ضد نظام الأسد

27 أكتوبر، 2016 11:11 م 237 مشاهدة
نظام الأسد

رحاب نيوز ـ بدر مصطفى

قدم سوري يحمل الجنسية الفرنسية دعوى ضد النظام السوري في المحاكم الفرنسية بتهمة خطف شقيقه وابنه.

وأعرب رئيس “المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية” الحقوقي أنور البني، عن أمله بقبول المدعي العام الفرنسي، للشكوى القضائية التي رفعها السوري عبيدة دباغ أمام القضاء الفرنسي قبل عدة أيام ضد النظام السوري.

وقال “البني”، أن الشكوى تتهم النظام السوري بقيامه قبل نحو ثلاث سنوات من الآن، باختطاف شقيقه مازن دباغ وابنه، وهما مواطنان سوريان يحملان الجنسية الفرنسية أيضا.

وبحسب الشكوى، فإن مازن دباغ “57 عاما” وابنه باتريك “22 عاما”، كانا قد اعتقلا في تشرين الثاني/نوفمبر 2013، على يد ضباط من النظام السوري، ولم يعرف لهما أي أثر بعد ذلك.

وأوضح عبيدة دباغ، أنه تقديمه هذه الدعوى كان تعرض لابتزاز مالي من قبل أحد ضباط فرع المخابرات الجوية، الذي طلب منه مبلغ 60 ألف دولار مقابل إطلاق سراح شقيقه وابنه، وإيصالهما إلى الحدود.

واشترط مدير “مركز الشام للدراسات الديمقراطية وحقوق الإنسان” أكثم نعيسة ضرورة قبول المدعي العام الفرنسي بالشكوى، قبل الحديث عن دعوى فرنسية غير مسبوقة ضد النظام السوري.

وأوضح الحقوقي المعارض نعيسة، أنه في حال الإعلان عن قبول الشكوى رسميا فسيترتب عليها فتح آفاق جديدة لم تكن مفتوحة من قبل، مبينا: “تعتبر هذه الدعوى خطوة جريئة جدا، وعلى سبيل المثال لن نستبعد أن يكون الرد من النظام عليها بفعل مماثل”.

يشار إلى أنه لم يعرف بعد، ما إذا كانت هذه الشكوى مقدمة ضد رئيس النظام السوري بشار الأسد، أم ضد شخصيات مقربة منه، أم ضد أفرع المخابرات التابعة للنظام السوري.

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *