شاهد.. مفتي مصر السابق: حاولوا اغتيالي لأني أبو “دعاء”

7 أغسطس، 2016 11:23 ص 445 مشاهدة

رحاب نيوز- ر ن ا

أعلن الجيش المصري منذ يومين، عن تمكن قواته من قتل زعيم التنظيم الإرهابي أنصار بيت المقدس أبو دعاء الأنصاري، وعدد من مساعديه، إضافة إلى تدمير مخازن السلاح والذخيرة التابع لهم بشمال سيناء.

وبعد هذا الإعلان بما يقرب من يوم واحد، حاولت عناصر إرهابية مسلحة اغتيال عضو هيئة كبار العلماء ومفتي جمهورية مصر العربية السابق الدكتور علي جمعة، لكنه نجا من محاولة الاغتيال وتعرض حارثة الشخصي للإصابة.

وعلق الدكتور علي جمعة على محاولة اغتياله بأنها جاءت في إطار سعي الجماعات الإرهابية للثأر لزعيم التنظيم الإرهابي الأكبر في مصر.

وتبنت حركة “سواعد مصر- حسم”، مسؤولية محاولة اغتيال “جمعة”، وذلك وفقًا لبيانِ نشرته عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، ظهر اليوم الجمعة.

والدكتور على جمعة مفتي الجمهورية السابق، لديه من الأبناء ثلاثة فتيات، الأكبر فيهن تحمل اسم دعاء، حيث ربط الدكتور علي جمعة، حادث محاولة اغتياله، بسبب تشابه الألقاب بينه وبين زعيم جماعة بيت المقدس، أبو دعاء الأنصاري، الذي تمكنت عناصر الجيش المصري من تصفيته أمس.

وقال جمعة، خلال مداخلة هاتفية لـ”التليفزيون المصري”: “ابنتي الكبري اسمها دعاء، وأنا (أبو دعاء)، وهذا الذي قتلوه، يُدعى أيضًا (أبو دعاء)، وهو من الخوارج، والخوارج كلاب أهل النار، فقصدوا أن يكون أبو دعاء في مقابل أبو دعاء».

أضاف: “الله سبحانه وتعالى وفق الجيش المصري للقضاء على الفساد، وخيّب سعي هؤلاء في إشاعة الفساد، افرح يا شعب مصر، إنهم يريدون أن نحزن، ولن نحزن”.

وكان الدكتور علي جمعة، تعرض لمحاولة اغتيال فاشلة، أثناء توجهه لأداء صلاة الجمعة، بالقرب من منزله في مدينة 6 أكتوبر، على سلالم المسجد، أسفرت عن إصابة حارسه الشخصي.

الدكتور علي جمعة موقفه واضح في التصريح بأن هؤلاء إرهابيون وخوارج منذ بدء العمليات الإرهابية، عقب أحداث 30 يونيو 2013، وهو دائم التأييد للجيش المصري، وللسلطة التنفيذية في مصر، بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي.

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *