شكري والجبير يؤكدان على تعزيز العلاقات الثنائية فى كافة المجالات

13 سبتمبر، 2015 9:42 م 83 مشاهدة

رحاب نيوز – أحمد علي

التقى سامح شكري وزير الخارجية المصري مع نظيره السعودي عادل الجبير، على هامش اجتماعات مجلس وزراء الخارجية العرب في القاهرة يوم الأحد ١٣ سبتمبر الجاري، حيث تطرق اللقاء إلى متابعة تطورات العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها في كافة المجالات، وتنسيق المواقف بشأن القضايا الإقليمية المطروحة على جدول أعمال المجلس الوزاري لجامعة الدول العربية.

وفى تصريح للمتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية عقب اللقاء، أشار إلى أن المحادثات بين وزيري خارجية مصر والمملكة العربية السعودية تطرقت إلى كافة مجالات التعاون على المستوى الثنائي، وعكست رغبة الجانبين في تعزيزها وتطويرها بما يرتقى إلى مستوى تطلعات الشعبين المصري والسعودي، وتناولت أيضا متابعة نتائج الزيارات المتبادلة على الجانبين خلال الفترة الأخيرة.

وأضاف بان المحادثات تطرقت بقدر من التفصيل إلى تطورات الأزمة السورية والأوضاع في ليبيا واليمن، وكان واضحا توافق الرؤى حول كل تلك الملفات. ففيما يتعلق بالأزمة السورية، اتفق الجانبان على محورية وثيقة مؤتمر جنيف ١ لحل الأزمة السورية، بالإضافة إلى الخطورة البالغة للأوضاع الإنسانية في سوريا وضرورة التحرك العاجل من جانب المجتمع الدولي لحل مشكلة اللاجئين السوريين. وحول الأوضاع في ليبيا، اتفق كل من شكري والجبير على أهمية اللحظة الحالية على مسار الحوار الليبي تحت رعاية المبعوث الأممى ” برناردينو ليون” ، وضرورة أن تغتنم الأطراف الليبية الفرصة المتاحة للتوصل إلى اتفاق نهائي قبل تاريخ ٢٠ سبتمبر الذي حدده المبعوث الأممى ، وبما يسمح بتشكيل حكومة الوفاق ألوطنى في أسرع وقت، وكذا أهمية أن تتصرف جميع الأطراف من منطلق إعلاء مصلحة الوطن باعتبار تشكيل الحكومة هو الخطوة الأولى نحو إعادة الاستقرار في ليبيا، كما اتفق الطرفان على الأهمية القصوى لمكافحة الإرهاب في ليبيا.

وفيما يتصل بالأوضاع في اليمن، أشار المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية إلى أن الدولتين أعضاء في التحالف العربي الداعم للشرعية في اليمن، وان وزيري الخارجية تناولا بشكل مفصل تطورات العمليات العسكرية والنجاحات إلى تحققها على الأرض، بالإضافة إلى الجهود السياسية التي يبذلها مبعوث الأمم المتحدة للتسوية السياسية، وتم التأكيد في هذا الإطار على ضرورة أن يتأسس اى حل للازمة اليمنية على أساس تنفيذ قرار مجلس الأمن ٢٢١٦.

وفى نهاية اللقاء اتفق كل من شكري والجبير على مواصلة التشاور والتنسيق عن قرب ومن خلال اتصالات وزيارات متبادلة كثيفة خلال الفترة القادمة.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *