صافي الياسري يكتب | محاكم التفتيش الإيرانية تجلد الكلمة

26 أغسطس، 2016 11:06 م 249 مشاهدة

مقال بقلم : صافي الياسري

التقاطع الشديد بين الكلمة وحرية الرأي والتعبير والنقد والنظام الإيراني أوضح من الشمس  في وضح النهار، وهذا التقاطع هو الذي أثمر محاكم التفتيش الإيرانية، التي تحاكم على النوايا بتهم مبتدعة، وتحكم أحكاما نعرف جميعاً أن النظام ينتزعها من ملفات التخلف والجهل القروسطية .

وكان أخر مثال على تلك الأحكام “الجرائم” ما وصفته منظمة مراسلون بلا حدود الحكم  اللاإنساني الصادر بالجلد على المدون والصحفي «محمدرضا  فتحي» من قبل محكمة النظام بعمل لاإنساني وخلافا لحقوق الإنسان والقانون الدولي وتدين ذلك.
فقد أصدرت محكمة النظام في قضاء ساوه بتاريخ 13أبريل /نيسان 2015 حكما بالجلد عليه لتحمل 444 جلدة بالسوط بتنفيذ 74جلدة في 6مرات ذلك عقب 3شكاوى من قبل مسؤولي النظام بتهمة «الإهانة ونشرالأكاذيب وتشويش الأذهان العامة» وهي كما نرى تهمة فضفاضة لا اساس قانوني لها .

و أصدرت محكمة الإستئناف بتاريخ 12تموز/يوليو2016حكمها القاضي بزيادة الجلدات التنفيذية من 74جلدة إلى 3مرات 77جلدة لثلاث تهم وهي الإهانة و 74جلدة بالسوط لتهمة نشرالأكاذيب و76 جلدة بالسوط وانزال أشد العقوبة عليه. وتم إرسال هذا الحكم للتنفيذ إلى دائرة تنفيذ الأحكام.
وكان «فتحي» يدير مدونا باسم اذاعة ساوه وأعلن في تموز/يوليو العام الجاري أنه وقف نشاطاته الإعلامية. كما  افاد انه فرضت ضغوطات قاسية وصعبة عليه في فترة احتجازه.

مواضيع ذات صلة