ضيوف “رحاب نيوز”.. ضيف اليوم “ياسر أحمد”

10 أبريل، 2014 7:32 م 270 مشاهدة

yahm

ضيوف "رحاب نيوز".. ضيف اليوم "ياسر أحمد" ، فنان الكاريكاتير الكوردي السوري وابن مدينة قامشلو ..

في البداية.. ببضع كلمات من هو الفنان ياسر أحمد… كيف كانت مسيرتك الفنية؟

ياسر احمد تولد سوريا القامشلي 1977 خريج معهد اعداد المعلمين أب لطفلين هيم وآران

بدايتي كانت مع الموقف الرياضي عام 1998 ثم تلتها فترة انقطاع والعودة مجدداً عام 2005 وعملت مع العديد من المواقع ومن ثم المجلات والصحف وكذلك المحطات الفضائية وحصلت على العديد من الجوائز العالمية

الا تلاحظ معي ان للوحاتك نبرة سياسية قوية وطابع كبير من المباشرة في التعبير؟

الاحداث الجارية تفرض على الفنان ما يجب أن يرسم وكذلك المباشرة من عدمها بمعنى من الضروري جداً ان يكون النتاج الفني بمستوى الحدث

هل فن الكاريكاتور الذي تمتهنه فن ناقد للواقع السياسي الموجود ام فن تسليط الضوء على الامور السلبية في مجتمعنا؟ 

الكاريكاتير ليس مختص بجانب أو محور بعينه وكذلك السلبية ليست حكر على جانب دون غيره لذلك فالكاريكاتير مهيأ للخوض في كافة مناحي الحياة بدءاً بالسياسة وانتهاء بالرياضة والطبخ

هل للأحداث السياسية المتسارعة دور وتأثير على انتاجك الفني في الرسم؟

بالتأكيد فالفنان بطبيعة الحال هو كغيره يشعر ويحس ويتأثر ويبكي …والواقع الأليم الذي نعيشه ويعيشه الشعب السوري إضافة إلى المشاهد البصرية التي تغذي البصيرة تدفع الريشة لتنجز واجبها الإبداعي

الى أي مدى يمكنك ان تعبر عما بداخلك من أفكار وآراء خلال انتاجك الفني وهل تجد من خلالها الفسحة الكاملة للتعبير عن رأيك؟

كوني متعاقد مع مؤسسات صحفية فمن الطبيعي جداً ان لهذه المؤسسات خطوطها الحمراء لا أستطيع تجاوزها وفي حين تجاوزتها ايضاً يستحيل نشرها لذا أحاول ان ألامس الخط الأحمر والتلاعب به بشكل رمزي أحيانا دون كسر فاضح لذلك الخط طبعاً ليس بالضرورة ان يكون ذلك الخط سياسيا فقد يكون دينيا أو أخلاقيا أما في حال وجود حدث وأمر ملح فمبقدوري رسم ما يجب أن أرسمه وكسر كل تلك الخطوط التي تكلمنا عنها قبل قليل ونشرها في صفحاتي التي تخصني في مواقع التواصل الاجتماعي

هل تستطيع ان تعتبر انتاجك الفني مقاربة الى الواقع … وكيف تنظر الى هذا الأمر؟  

نعم الكاريكاتير بطبيعة الحال هو عبارة عن ترجمة ساخر لهذا الواقع وهنا تظهر براعة وإمكانيات الفنان في تناول نفس المحور الذي سيتناوله زملاء المهنة ولكن مع صبغها بأسلوب تفكيره الخاص وبتكنيكه المميز

كمواطن سوري وكفنان كوردي كيف تحاول التوفيق بين حسك القومي والوطني في لوحاتك؟ 

الرسم والفن بالعموم لغة عالمية ارسم ما قد يصلح لكل قوم وملة وليس حكراً على قوم دون آخر وخاصة عند التطرق للجوانب الإنسانية ..ولكن كوني كردي فإن حسي وانتمائي يحتم علي أن أرسم عندما يكون هنالك حاجة إلى ذلك

أخر ما تقوله لقرائك في رحاب؟

كلي إصرار بأن أكن عند حسن الظن إنشاء الله ..وفي الختام أشكر موقع رحاب نيوز على هذه الفسحة متمنياً له كل الموفقية والتطور والازدهار  

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *