رصاصة كوردية عربية مسيحية على باص لمدرسة خاصة في مدينة الحسكة

26 مارس، 2014 8:33 م 144 مشاهدة

36se

" رحاب نيوز " ر ن ا – الحسكة – سوزدل حسن 

حادثة ليست طبيعية ومرتكبها كان على شفا حفرة من اندلاعه لمشكلة طائفية في مدينة باتت على شفا حفرة من الحرب الطائفية لولا بعض الأخيار الذين مازالوا يحكمون بعقلهم قبل أن ينصتوا إلى قلوبهم وعقيدتهم.

قبل بضع أيام من اليوم، كما هي العادة قام السائق المدعو " الحج خالد" التابع لمدرسة الموحدة الخاصة القابعة في منتصف مدينة الحسكة بالانطلاق من أمام باب منزله ليقوم بنقل الطلاب إلى المدرسة كما تجري العادة كل يوم ولكنه لم يكن على دراية أن هذا اليوم لم يكون كأي يوم يقوم فيه بعمله المعتاد.

وعند وصول الحج خالد إلى حي الناصرة شاءت الأقدار أن يقع في حفرة للماء وتنهمر على أحد المواطنين في الحي وهو يقوم بغسل سيارته, وعندها لم يتمالك صاحب السيارة التي تلطخ بمياه الحفرة المدعو "نبيه داوود" وذهب إلى الحج خالد فوراً إثر الحفرة التي قادته إلى توقيف الباص, وحسب شهود العيان لوكالة رحاب فقد تعالت الأصوات بين الحج خالد والمدعو نبيه دون معرفة من بدأ أولاً وعندها قام الحج خالد نتيجة تعالي المشادة الكلامية بينه وبين نبيه, بسحب مسدسه مشهراً بوجه نبيه, الذي لم يجعل الأمر ينطوي بهذه السرعة بل قام بالنزول من الباص ساحباً بارودته الروسية من بيته وقام بإطلاق أعيرة نارية على اطارات الباص ولك لم يكن على دراية أن أحدى هذه الطلقات ارتدت عن أحد الإطارات وقامت بالدخول إلى داخل الباص مصيبتاً طفلة كوردية في قدمها بشكل طفيف "ليان" ذاهبةً إلى قدمي الطفلة العربية "رزان" ومستقرةً حسب شهود العيان في قدم الطفل المسيحي "راوول".

وبعد أن تهافت الحي على هذه الحادثة لم يشأ المدعو نبيه داوود على نفسه هذا العمل وهو أحد أعضاء قوات الحماية الشعبية كما تم البوح به لرحاب نيوز وقام بركوب سيارته والذهاب إلى مركز الأسايش وتسليم نفسه على الفور دون معرفة أن ما قامت طلقاته بإصابتهم، لم يكونوا بهذا السوء.

وحسب ما تم الإفادة من مصادر خاصة لرحاب نيوز من داخل محكمة الأسايش في حي تل حجر فقد تم اليوم الأفراج عن الحاج خالد بكفالة ومازال المدعو نبيه داوود في سجن محكمة الأسايش حتى يتم اتخاذ الحكم به.

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *