عمرو موسى : جلوس الدول العظمى وقوى الشرق الأوسط هي البداية لحل الأزمة السورية

13 مارس، 2014 8:48 م 90 مشاهدة

عمرو موسى

رحاب نيوز – القاهرة

أكد عمرو موسى الأمين العام السابق للجامعة العربية في تصريحات صحفية له اليوم أن الحل الوحيد للأزمة السورية هو أن تجلس القوى العالمية العظمى مع اللاعبين الإقليميين والعرب الرئيسيين والمؤثرين فى المنطقة، والالتزام فعلا بحل الأزمة بدلا من مجرد إدارتها وأضاف "هذه البقعة من الأرض الغالية وهذا الشعب الذى عانى ومازال يعانى ينبغي أن يكون له مستقبل وليس فقط مجرد الوصول إلى صفقة سياسية تخدم أطرافاً أخرى دونهم.

وأشار موسى أنه قد مرت ثلاث سنوات ومازال الطريق مخضباً بالدماء، ويواصل المجتمع الدولي تحركه في الجولة الثانية من محادثات جنيف؛ والنتائج كما هي فلا يوجد تقدم، الحقيقة الوحيدة أن المشكلة لاتزال قائمة .

وأضاف موسى  "إننا لا نريد فقط مواصلة المحادثات بشأن الأزمة في سوريا، فهناك قوى عظمى ولاعبين إقليميين يواصلون محادثاتهم وحوارهم في قاعات الاجتماعات المكيفة بشأن المسألة السورية، ولكن دون جدوى حتى الآن.

وأكد موسى "إننا نحتاج حقاً إلى الحديث عن أهل سوريا، عن وضع العائلات المهجرة وملايين المشردين بين البلدان من السوريين، فهم من عاشوا تلك الحرب لأكثر من ثلاث سنوات، ومازالوا يعانون ويدفعون الثمن الباهظ لكل اجتماع، ولكل مؤتمر صحفي ولكل صفقة سياسية.

وشدد السيد عمرو موسى "من غير المقبول أن نرضى بسفك الدماء وفقدان المدنيين من الأبرياء لأرواحهم وهدم المدارس والمباني والمنازل والمستشفيات، ضياع التراث السورى العظيم والحضارة التى عاشت مئات السنين، هل نعيش مرحلة انقضاء الأمل فى إنهاء تلك المعاناة لهؤلاء؟ فهم لا يزالوا يفقدون أحبائهم وأهلهم، فمن غير المقبول أنه بعد سنوات طويلة من الدمار والخراب وانهيار الاقتصاد أن لا يكون لدينا ضمانة واحدة، لإيجاد حل أو سبيل آمن لوصول المساعدات الإنسانية إلى هؤلاء البائسين والمحتاجين، وفقا للإجراءات والقرارات المتعارف عليها والصادرة عن مجلس الأم.

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *