فرنسا : معاداة السامية مازالت فى تصاعد مستمر وسندافع عن اليهود بكامل قوتنا

23 ديسمبر، 2014 4:05 ص 62 مشاهدة

1

 

رحاب نيوز – رن ا – سحر مصطفى

أشار وزير الداخلية الفرنسي، برنار كازنوف، في حشد احتجاجي أمس الأحد، إن معاداة السامية قد زادت إلى أكثر من المثلين حتى الآن، هذا العام في فرنسا، جاء ذلك الاحتجاج تنديداً بهجوم عنيف على زوجين يهوديين شابين.

حيث قامت الشرطة الفرنسية باعتقال ثلاثة رجال للتحقيق معهم فيما يتصل بهجوم على منزل في وضح النهار، في ضاحية كريتيل بباريس، جرى خلاله اغتصاب امرأة (19 عاماً).

وذكر صديقها (21 عاماً) الذي جرى تقييده خلال عملية السرقة، إن الرجال استهدفوا المنزل لأنهم كانوا يعرفون أن سكانه من اليهود، وظنوا أنه سيكون هناك فيه مال ومقتنيات ثمنيه.

وأضاف كازنوف تعليقاً على الحادث : “إن الحكومة ستدافع عن الوسط اليهودي “بكامل قوتها”… ينبغي أن نجعل المعركة ضد العنصرية ومعاداة السامية معركة وطنية.”

جدير بالذكر أن فرنسا تضم أكبر أقلية يهودية في أوروبا، وقد نمت بنسبة تقترب من 50 %، منذ الحرب العالمية الثانية لتصل إلى نحو 550 ألف شخص بحسب جمعية (سي.إر.آي.إف) وهي جمعية كبيرة لليهود. بينما أدت حوادث عنيفة كقتل ثلاثة أطفال يهود وحاخام على يد مسلح متشدد مسلم، هو محمد مراح عام 2012، والاشتباكات في الحشود المؤيدة للفلسطينيين في باريس في يوليو (تموز)، إلى إثارة البعض في الوسط اليهودي.

وقد أثرت هذه الحوادث على استقرار اليهود فى فرنسا حيث غادر فرنسا في الشهور الثلاثة الأولى من 2014 إلى إسرائيل عدد من اليهود، يزيد على أي وقت منذ إنشاء إسرائيل عام 1948، وكانت أسبابهم في ذلك المصاعب الاقتصادية والركود الاقتصادي في فرنسا، بالإضافة إلى معاداة السامية.

 

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *