في تكساس.. دعوى لمنع السلاح بقاعات الدراسة

4 أغسطس، 2016 5:59 م 139 مشاهدة

رحاب نيوز – ر ن ا

بعد أن أعطت ولاية تكساس بعض الطلاب حق حمل السلاح بموجب قانون بدأ العمل به هذا الأسبوع ، أقامت 3 أستاذات بجامعة تكساس دعوى قضائية، للسماح لهن بمنع الطلاب من إحضار أسلحتهم إلى قاعات الدراسة.

وقالت الأستاذات إن الحرية الأكاديمية يمكن أن تتضرر في ظل ما يطلق عليه قانون حمل السلاح في الجامعات، الذي يؤيده الزعماء السياسيون الجمهوريون في الولاية، ويسمح للطلاب من سن 21 عاما وأكثر والذين لديهم رخص سلاح بحمل مسدسات داخل الفصول الدراسية ومباني الجامعة.

وجاء في دعوى قضائية أقامتها الأستاذات جنيفر لين غلاس وليزا مور وميا كارتر، أن “الوجود الإجباري للمسدسات سيحجم حتما المناقشات داخل الفصول والاستكشاف الفكري بسبب الترهيب العشوائي الذي يفرضه الوجود القريب لسلاح مخبأ”.

وأرسل المحامي العام في تكساس كين باكستون، وهو جمهوري مؤيد للقانون، أوراقا يطلب فيها وقف دعوى الأستاذات، ووصفها بأنها “دعوى قضائية غير موضوعية”.

ويقول محامو الأستاذات إنهم يتوقعون صدور قرار قبل يوم 24 أغسطس الجاري.

وسعى أساتذة جامعة تكساس دون جدوى لحشد الدعم لوقف قانون حمل السلاح، الذي بدأ العمل به في الأول من أغسطس، قائلين إن وجود الشباب في مكان به أسلحة نارية مع أسلوب حياة الجامعة يشكل توليفة خطيرة تبعث على القلق.

لكن المشرعين الجمهوريين يرون أن قانون حمل السلاح قد يمنع عمليات قتل جماعي مثل التي وقعت في الأول من أغسطس عام 1966، عندما قتل الطالب تشارلز ويتمان 16 شخصا بإطلاقه النار من مكان مرتفع بجامعة تكساس في أوستن.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *