في حضرة اللحظة الحاسمة

17 سبتمبر، 2014 1:36 م 161 مشاهدة

قد يختلف سورييوا الثورة و – المعارضة – على قراءة وتفسير مشروع التحالف الدولي في الحرب على الإرهاب وأهدافه ومساره وحدوده وجدواه ولكن لاخلاف حول حقيقة أن ملامح مرحلة جديدة قد بدأت في منطقتنا بعد أن شكلت – داعش – عاملا مستجدا مؤثرا في استكمال شروط تحرك المجتمع الدولي ضمن اطار توافق المصالح في المجابهة بين دول الإقليم والعالم الغربي مسرعة الخطى في عملية تحويل ردود الفعل الغاضبة – المهابة من جانب التحالف الجديد – القديم للأنظمة والحكومات الى مبادرة وفعل على الأرض والجزء الآخر من هذه الحقيقة أن بلادنا من ضمن دائرة الحدث بل في القلب منها .
من مفارقات المشهد الراهن أن الشعوب وحركاتها الوطنية والثورية في زمن – ثورات الربيع – هي المتضرر الأول والأساس من إرهاب وألاعيب وتآمر قوى الإسلام السياسي بمختلف – سفاسطها – السنية والشيعية وبشكل أخص من ( داعش وتنظيمات القاعدة وملحقاتها ) وأن معظم أطرافها ان لم يكن كلها من صنع وتربية واحتضان وتمويل الأنظمة الرسمية في الإقليم الشرق أوسطي ( من أعضاء التحالف الدولي الراهن ) وهي من تواطأت مع النظم الدكتاتورية الاستبدادية لتمارس دور ( الثورة المضادة ) في أكثر من بلد ( ربيعي ) وخاصة في سوريا .

 حاول الوطنييون الثوار في بلدان الربيع وخاصة في سوريا عبثا افهام دول الإقليم والعالم الحر بأن جماعات الإسلام السياسي التي ركبت الموجة مبكرا ماهي الا ألغاما قابلة للتفجير بالستقبل وأنها تشكل الخطر الأكبر على قضايا الثورة والتغيير الديموقراطي ولكن وبسبب جهلها لتاريخ وتعقيدات صراعات منطقتنا وانطلاقا من مصالحها الضيقة لم تبالي لتلك المناشدات الا أن أدركت الخطر المحدق يمس بها مباشرة  الآتي من – داعش – تحديدا ولكن متأخرة جدا .

  المفارقة الأخرى أن المتضررين الفعليين من إرهاب جماعات الإسلام السياسي في بلادنا وخاصة ( داعش والقاعدة ) وهم طبعا الشعب السوري عامة وقوى الثورة الوطنية في سوريا والحراك الثوري الديموقراطي العام على وجه الخصوص الذي يواجه نظام الاستبداد منذ حوالي الأربعة أعوام ويقود الصراع وقدم عشرات آلاف الشهداء ليسوا طرفا في المبادرة الراهنة وليس لهم دور في ترتيبات الحاضر والمستقبل ومن غير المستبعد ( ان لم يتم التلافي السريع ) أن تقوم قوى الثورة المضادة وبينها جماعات الإسلام السياسي التي يطلق عليها زورا – الإسلام المعتدل – وجماعات شبيحة النظام بدور تمثيل الشعب والثورة .

 ان التصنيف الراهن من جانب الاعلام الغربي ومراكزه البحثية لمواقع القوى على الساحة السورية أو المرشحة للقيام بأدوار يقتصر على 1 – النظام 2 – الإسلام المعتدل 3 – المعارضة المدجنة والتشكيلات العسكرية الموالية للنظام وكل هذه الأطراف اما معادية للثورة والتغيير الديموقراطي ولعملية اسقاط النظام وإعادة بناء سوريا الجديدة التعددية أو قابلة للأمر الواقع والحفاظ على بنية سلطة الدولة الراهنة .

  واذا كنا جميعا ( نحن من المنخرطين في الثورة أو المناصرين لها والعاملين على تحقيق أهدافها ) كما أسلفت نلمس ونسلم  بقدوم مرحلة جديدة فلابد هنا من العمل الجاد وقبل فوات الأوان لتحقيق مانصبوا اليه في خطاباتنا بإنجاز الخطوة الأولى والأساس وهي التوصل الى صيغة برنامجية تتكفل قيادة سياسية – عسكرية مشتركة بتنفيذها تشكل انعكاسا لارادة الثوار الذين هبوا منذ بداية عام 2011 وقد تكون هذه الخطوة الأولى متواضعة في الشكل والامكانيات ولكن ستكون دون شك غنية واستراتيجية وواعدة تستقطب كل الحريصين على ثورتهم وقضيتهم الوطنية ومستقبل السوريين من كل المكونات والأقوام .
تعالوا لنلتقي حتى لاتفوتنا اللحظة الحاسمة   .

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *