قائد جيش اليرموك : لا تفاوض قبل مغادرة الأسد حتى نجيب أم الشهيد أين ذهب دم إبنك

26 ديسمبر، 2014 2:57 ص 56 مشاهدة

gallery-preview

 

رحاب نيوز – رن ا

نفى قائد جيش اليرموك “بشار الزعبي” بالجبهة الجنوبية في الجيش السوري الحر ان يكون هدفهم تدمير سوريا أو مؤسساتها بما فيها مؤسسة الجيش، وقال: “نحن لا نرمي إلى التدمير والتخريب، بل نريد تحرير المواقع والمراكز العسكرية من قوات النظام، والهدف هو الوصول إلى دمشق، وليس القضاء على الجيش“.
وتابع قائد جيش اليرموك:” لنا مخطط عسكري عملياً نسير عليه، أما في الجانب السياسي نحن نتفق على أهداف رؤيا وليس على برنامج، ونحن نؤمن أن من حق الشعب السوري أن يختار، وأن شكل الدولة سوف يختاره السوريين عبر صناديق الاقتراع، وعمليا نحن نسعى إلى إسقاط النظام وليس للقضاء على المؤسسات، ولن نتدخل في أي شكل للحكم القادم إذا جاء عبر صندوق الانتخاب”.
وتعليقاً على الخوض في مفاوضات مع النظام السوري قال الزعبي: “نحن ثوار خرجنا من أجل مطالب، فإذا تحققت تلك المطالب عبر الحوار، فنحن مع الحوار، وإذا لم تتحقق سنبقى نحمل السلاح، و نحن لم نحمل السلاح إلا للدفاع عن أهلنا من جرائم قوات النظام، ونخشى أن تكون المفاوضات التي يتحدثون عنها، مؤامرة لتجميل النظام”.
وقال الزعبي لمن يريد أن يفاوض النظام يجب أن يكون قد شاهد دماء الأطفال، وحمل أشلاء الشيوخ والنساء في الطرقات، مضيفاً، الشعب السوري انهك من المشاريع الفردية ونحتاج إلى مشروع وطني مقبول دولياً.
وأكد :” يجب أن يبدأ أي عمل سياسي من خطوة مغادرة بشار الأسد، لأنه على الأقل حينها نستطيع حينها أن نجيب أم الشهيد على سؤال أين ذهب دم ابني”.
و تابع :” أن الداعمين للنظام لم يفكروا بالحل السياسي إلا بعدما فشل بشار الأسد ومليشياته في ساحات القتال، كما فشلوا في إعادة السيطرة على المناطق التي حررناها، لذلك تحولوا للسياسة بعدما فقدوا الأمل”.
وأكد أن روسيا يمكن أن تستغني عن بشار الأسد، ولكن تسعى لتأمين مصالحها، وأنها تسيطر على الدولة العميقة في النظام السوري، كما أنها باتت تمتلك عقود دولية في سوريا أكثر من أي وقت، فضلاً عن سيطرتها على قوات النظام.
أما عن جبهة النصرة فقال قائد جيش اليرموك: انها فصيل يقاتل في المناطق المحررة، وليس لها دور كبير، أما تنظيم الدولة “داعش” فليس له أي تواجد.

 

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *