كومان حسين لـ "رحاب نيوز": سكرتير الحزب الديمقراطي كرس لانشقاق الحزب والخلاف لم يعد تنظيمي

18 أبريل، 2015 10:55 ص 153 مشاهدة

رحاب نيوز – ر ن ا – أحمد علو

اعتبر غالبية أعضاء الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي) أن الدعوة التي وجهت إليهم لحضور المؤتمر المزمع عقده، من قبل سكرتير الحزب نصرالدين إبراهيم وعضوين آخرين من اللجنة المركزية لاتمثل إرادة الحزب، ولاتستند إلى الأسس التنظيمية، وهو مؤتمر أنشقاقي وغير شرعي.

وأوضح “كومان حسين” القيادي في الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي) في لقاء (خاص) لـ “رحاب نيوز” أن الدعوة جاءت من شخص السكرتير خارج الأطر التنظيمية المعمول بها وفق النظام الداخلي واستناده الى قرار الاجتماع الموسع لم يكن شرعيا ، حيث  أنه لم يحقق النصاب القانوني لان أغلبية المنظمات لم تشارك بمندوبيها .

وأضاف “حسين” أن من أدلى بموقفه و رأيه من خلال التقارير ، ان كان على صعيد أعضاء اللجنة المركزية أو بعض المنظمات اهملها وعرضها هامشيا بعد اتخاذ القرارات ، بمعنى انه مهد للوصول بها إلى المؤتمر الذي يرتايه ، لذلك قررت أغلبية قيادة الحزب مناشدة المندوبين لعدم الحضور باعتبارها تكرس انشقاق الحزب علما ان قرار عقد المؤتمر كان في 20 من شهر شباط المنصرم لكنه تنصلمن ذلك عمدا لحين عقدها في الظروف التي تلائمه .

واكد “حسين” أن قيادة الحزب رأت الخلافات التي عصفت بالحزب يمكن حلها وتداركها ضمن اجتماع اللجنة المركزية ،  لكن السكرتير آبى عقد هذا الاجتماع وأصرّ على موقفه وأراد السير بما يراه هو وما يخدم إبقاءه سكرتيرا وعضوا في المرجعية السياسية دون ايلاء القرارات وأراء الرفاق في القيادة اي اهتمام ، لان إحدى أهم التوجهات كانت باتجاه إقالته من منصب السكرتير لاتخاذه العديد من القرارات المهمة بمفرده دون العودة إلى اللجنة المركزية .

وقال “حسين” أن السيد نصرالدين  كرس الانشقاق وحدد تاريخ عقد المؤتمر ، واعتقد ان معظم المندوبين لن يشاركوا في المؤتمر وقد يكون بينهم من سيعود الى صفوف الحزب ويتدارك ذلك لان المؤتمر لن يقدم ما يتمناه الكثير من الرفاق المشاركين .

كما وأعتبر “حسين” أن الخلاف ليس تنظيميا فقط بل هو سياسي و فكري ويبدو ان قيادة الحزب والسيد السكرتير باتو ا على طرفي نقيض في التقييم السياسي الذي قد يبنى عليه القرارات السياسية بالمعطيات المتوفرة ، ولو التزم السكرتير بالقرارات المركزية لجنب الحزب مآل الانشقاق لحين عقد المؤتمر الشرعي ، لان الانطلاق من الذات والى الذات سيؤدي حتما الى شق الحزب الذي كنا نحاول تجنبه .

وبالنسبة لعودة الحزب الى صفوف المجلس الوطني الكردي ، قال “حسين” طالبنا وسنبقى نطالب لحين عودة الحزب الى وضعه الطبيعي بين صفوف المجلس الوطني الكردي رغم قراره المتسرع و الجائر حينها بحق الحزب ، لأنه لا يعتبر من العدل فصل حزب بجريرة خطأ ممثله الذي ساهم أيضا في قرار الفصل واقر ذلك دون العودة إلى قيادة الحزب .

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *