كيف انتهت قصة “فيصل بن شامان العنزي” الطبيب الذي ترك الطب في السعودية ليقاتل مع داعش..!

13 يوليو، 2014 9:30 م 110 مشاهدة

10556275_765077303528563_4393556133840238326_n

" رحاب نيوز " ر ن ا – العربية نت

رواية مآساوية جديدة كتبت على إحدى العوائل السعودية، بعد تداول اليوم نبأ مقتل ابنها الطبيب الذي ترك مهنته وبلاده، من أجل القتال إلى جانب صفوف داعش.
ذلك الطبيب هو فيصل بن شامان العنزي، الذي انتشر نبأ مقتله، اليوم الأحد، على مواقع التواصل الإجتماعي، من دون تأكيد طريقة قتله، التي تم تداولها عبر روايتين، الأولى تفجير نفسه داخل سيارة مفخخة، بينما الثانية هي مقتله خلال قصف على إحدى مقرات جماعة داعش، بعد تواجده في ذلك المقر أثناء تأدية المهمة المنوطة به وهي معالجة كبار قادة داعش.

ويأتي ذلك بعد أيام من انتشار مقتل يزيد الشقيران بعد تداول قصة قصيرة عنه، احتوت على "يزيد الشقيران (19 عاماً) مواطن سعودي فخور بشهادة تخرجه في 2013 من المعهد العلمي، وفي 2014 سافر يزيد إلى العراق وحمل علم تنظيم داعش، وفي منتصف الشهر الماضي قتل يزيد في منطقة حرب ما.. من دون هدف، وربما دفن من دون كفن، انتهت القصة

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *