لجنة حقوقية ليبية ترحب بالبيان الختامى لقمة أفريقية بالكونغو البرازفيل | وكالة رحاب الاخبارية

لجنة حقوقية ليبية ترحب بالبيان الختامى لقمة أفريقية بالكونغو البرازفيل

12 سبتمبر، 2017 1:58 م 101 مشاهدة

رحاب نيوز- ر ن ا

 

أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، عن ترحيبها الكبير بالبيان الختامى لأعمال اللجنة الرفيعة المستوى المعنية بليبيا التابعة للاتحاد الأفريقي، خلال اجتماعها الرابع على مستوى رؤساء الدول والحكومات التى عقدت يوم السبت الماضى لمناقشة الازمة الليبية فى العاصمة الكونغولية برازافيل، حيث يعد أعمال هذه القمة الإفريقية خطوة ايجابية وجيدة تساهم فى الإسراع بإنهاء حالة الانقسام والتشطئ الاجتماعى والصراع السياسى الذى كان ولازال له تداعياته وأثاره الوخيمة على الأوضاع الإنسانية والمعيشية والأمنية فى حياة المواطنين.

 

 

وتعتبر اللجنة فى بيان لها، أن المخرجات التى تمخض عنها البيان الختامى إيجابية ومهمة فى مسار تسوية الأزمة السياسية وتحقيق الاستقرار والمصالحة الوطنية وإحلال السلام فى ليبيا و بما يصب فى إنجاح جهود الحوار الليبى والتسوية السياسية الشاملة فى ليبيا .

 

 

وتثمن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا ، جهود ومساعى الاتحاد الأفريقى الكبيره فى جهود احلال السلام وتحقيق المصالحة الوطنية والاجتماعية الشاملة والتسوية السياسية من أجل إنهاء الأزمة الليبية ، كما تثمن اللجنة، جهود ومساعى ومبادرات الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية والدول الصديقة ودول الجوار وتحديداً مصر والإمارات والمغرب وتونس وفرنسا و الجزائر، الرامية لتحقيق الوفاق والحل السياسى للأزمة الليبية وإرساء الاستقرار وإحلال السلام ووقف أعمال العنف وضمان الحل السلمى والسياسى الشامل للأزمة الليبية واحترام سيادة القانون والعدالة و حقوق الإنسان والتداول السلمى لسلطة.

 

 

 

فى سياق متصل، دعا مدير مكتب الإعلام والاتصال باللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، إلى ضرورة الذهاب إلى انتخابات تشريعية ورئاسية مبكرة، للإسراع فى إنهاء حالة الانقسام السياسى والأزمة الإنسانية والمعيشية التى يُعانيها المواطنين فى عموم البلاد .

 

 

وقال محمد عمران الصغير – فى بيان تحصلت وكالة الأنباء الليبية بالبيضاء على نسخة منه – إن الذهاب إلى انتخابات تشريعية ورئاسية مبكرة هى الحل فى ضل استمرار الأزمة السياسية وحالة الانقسام، وتأخر التسوية الشاملة للأزمة الليبية التى طال أمدها والتى انعكست بشكل سلبى كبير على تردى الأوضاع الإنسانية والمعيشية والأمنية ومستوى الخدمات والاحتياجات الأساسية للمواطنين، ونظراً لما يعانيه المواطن الليبى .

 

 



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *