لرفضهم زيارة البشير.. مقتل 6 أشخاص على الأقل في احتجاجات لنازحين بدارفور

22 سبتمبر، 2017 5:37 م 239 مشاهدة

رحاب نيوز – ر ن ا

قتل 6 اشخاص على الأقل، وأصيب نحو 30 آخرين اليوم الجمعة في مخيم كلمة للنازحين في ولاية جنوب دارفور ، وفقا لمصادر محلية وذلك إثر احتجاجات منددة بزيارة الرئيس السوداني عمر البشير للمخيم . وكانت مظاهرات الرفض قد انطلقت منذ يومين بالمخيم وسبقها تسليم مذكرة لبعثة “يوناميد” الأممية.

وأعربت بعثة “اليوناميد” في دارفور في بيان لها اليوم عن قلقها البالغ إزاء الاشتباكات بين القوات الحكومية والنازحين المقيمين في مخيم كلمة بجنوب دارفور.

وحثّت البعثة جميع الأطراف المتنازعين على التحلّي بأقصى قدر من ضبط النفس كما وتبذل كلّ ما في وسعها للخفض من حدّة التصعيد.

وقال ممثّل اليوناميد الخاص المشترك جريمايا مامابول: “أدعو جميع الأطراف المعنيين بهذا الوضع إلى استعادة الهدوء في أقرب وقت ممكن، فالحلّ السلمي للخلافات هو السبيل الوحيد للمضي قدماً بالنسبة إلى شعب دارفور.”

وتجدر الإشارة إلى أنّ فريقاً طبياً من “اليوناميد” موجود حالياً في مخيم كلمة لمساعدة السلطات المحلية على علاج المصابين. وعلاوة على ذلك، تعمل البعثة مع الحكومة الولائية وقادة النازحين على حلّ المسألة سلمياً.

وبحسب ما ورد، وقع الحادث هذا الصباح بعد أن قامت قوات الحكومة السودانية بتفريق نازحين تجمعوا احتجاجاً على زيارة الرئيس السوداني عمر البشير لجنوب دارفور.

من جهة اخري ووفقًا لشهادات متطابقة لشهود عيان من داخل المخيم الواقع نحو 18 كلم شرقي مدينة نيالا، عاصمة ولاية جنوب دارفور، تقلها “الطريق” السودانية فإن قوات حكومية بدأت إطلاق النار تجاه وحول المخيم عند الساعة الثامنة صباح اليوم.

وقال أحد قيادات النازحين بمخيم كلمة، آدم عبد الله “هجمت علينا قوات الحكومة والمليشيات، فقط لأننا رفضنا استقبال البشير ولأننا قمنا بمسيرة سلمية داخل حدود المخيم، لماذا يصر أن يأتي إلينا، نحن لا نرغب في رؤيته”.

وأضاف عبد الله أطلقت النيران بكثافة، بخاصة على سنتر 1 و2، حيث قتل 6 أشخاص، وأصيب أكثر من 30، إصابة بعضهم خطيرة، وقد أحرقت النيران أكثر من 70 منزلاً.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد بدأ البشير الثلاثاء الماضي زيارة لدارفورتشمل ولايتي غرب وجنوب دارفور التي تستغرق خمسة أيام. وقد خاطب البشير اليوم تجمعاً جماهيريا قرب مخيم “كلمة” أكبر مخيمات النازحين في دارفور منذ اندلاع النزاع في العام 2013.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *