للمرة الأولى..موريتانا تكثف الاستعدادات لاستقبال القمة العربية يوليو المقبل

21 يونيو، 2016 8:56 ص 701 مشاهدة

رحاب نيوز – ر ن ا

خصصت الحكومة الموريتانية، غلافاً مالياً لما أسمته “تغيير الوجه الحضاري” للعاصمة نواكشوط، قبيل انطلاق النسخة السابعة والعشرين من القمة العربية التى ستعقد فى نواكشوط للمرة الأولى شهر يوليو المقبل.

وباتت التحضيرات الموريتانية للقمة العربية المرتقبة الشهر القادم على أشدها،  حيث شرعت وسائل الإعلام الموريتانية فى تغطية استباقية بالغة، وبدأت قنوات التلفزيون ومحطات الإذاعة الموريتانية اليوم الثلاثاء تخصيص حيز كبير من نشراتها وبرامجها بشكل يومى للاستعدادات لقمة نواكشوط.

ووسط سباق مع الزمن تلبس العاصمة الموريتانية حلة جديدة خصصت لها الحكومة ما يقارب الثلاثين مليون دولار من خزينة الدولة ضمن مشروع طموح يتضمن توسعة أربعين كيلومتراً من شبكة الطرق فى مدينة نواكشوط، ويستهدف المشروع ربط وسط العاصمة نواكشوط بالمحاور الأساسية التالية: مطار نواكشوط الدولى أم التونسي، والمنطقة الغربية للعاصمة، وشاطئ الصيادين؛ وذلك عبر ترميم وتوسيع شارع المطار الجديد الذى يمتد على مسافة ثلاثين كلم، وتقاطع طرق مستشفى الصباح وترصيف الطريق الرابط بين مبريات فنادق نواكشوط نوفتيل، حليمة، الخاطر.

ودعا الرئيس الموريتانى محمد ولد عبد العزيز، خلال زيارة ميدانية القائمين على الأشغال إلى “توخى الجودة وتسريع وتيرة العمل واحترام المعايير المحددة فى دفاتر الالتزامات”.

ويجمع المراقبون فى نواكشوط على أهمية استضافة نواكشوط للقمة عربية ويعتبرونه مكسبا كبيرا يتزامن مع نجاحات حققتها الدبلوماسية الموريتانية خلال تولى الرئيس محمد ولد عبد العزيز لرئاسة الاتحاد الأفريقى عام 2014 ، ويراهن المحللون فى نواكشوط على اهمية الاستعداد الدبلوماسى الموريتانى المكثف ويتوقعون من الدبلوماسية الموريتانية النشطة إرساء تسريع لوتيرة العمل العربى من خلال قمة نواكشوط.

 

 

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *