ما حقيقة التدابير الأمنية التي تتخذها السفارات الأمريكية حول العالم ؟

22 ديسمبر، 2014 7:53 ص 63 مشاهدة

السفارة-الأمريكية-بالقاهرة

 رحاب نيوز – ر ن ا

يتسائل البعض حو السبب الذي يقف وراء الإجراءات الأمنية التي تتخذها السفارت الأمريكية حول العالم في هذه الأثناء حيث طالبت السلطات الأمريكية جميع سفاراتها في مختلف أنحاء العالم، وعلى الأخص الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، باتخاذ المزيد من التدابير الأمنية.

وتأتي الإجابة في تقرير نشرته وكالة الأناضول لتؤكد أن تلك التدابير تحسبًا لردود الأفعال المنتظرة؛ إزاء نشر لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ؛ تقرير انتهاكات حقوق الإنسان عقب هجمات 11 أيلول/ سبتمبر 2001، وفقًا لما نقلته عن الإعلام الأمريكي.

وأوضحت الوكالة أنه في حال عدم حدوث تغيير في اللحظة الأخيرة؛ فإنه من المنتظر أن تنشر رئيسة لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ، ديان فينشتاين، اليوم أو غدًا؛ التقرير الذي يتحدث عن عمليات تعذيب؛ مارستها أجهزة أمنية أمريكية وأخرى تابعة لدول صديقة؛ عقب أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001؛ بغية انتزاع معلومات قسرية من عناصر مشتبه بهم، ويتضمن تفاصيل حول تقنيات الاستجواب؛ التي تستخدمها وكالة الاستخبارات الأمريكية، والتي لم يُكشف عنها من قبل.

وبحسب أخبار أوردتها وسائل إعلام أمريكية؛ فإن مسؤولين اطلعوا على التقرير؛ أفادوا أنه يشتمل على تفاصيل جديدة “مزعجة وبشعة”، منها الطلب من عملاء وكالة الاستخبارات مواصلة أساليب الاستجواب التي تصل إلى التعذيب، على الرغم من التأكد بأنه لا يمكن الحصول على معلومات إضافية من المشتبه به.

يذكر أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما اعترف لأول مرة – في مؤتمر صحفي عقده مطلع أغسطس/ آب الماضي – بقوله: ” لقد ارتكبنا بعض الأخطاء، فعلنا العديد من الأشياء الجيدة، ولكننا عذبنا بعض الأشخاص “،

جاء ذلك خلال حديثه عن تقرير لجنة مجلس الشيوخ الأمريكي؛ بخصوص العمليات التي جرت في عهد الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش.

وقال مسؤول في الكونغرس – في تصريح لوكالة أسوشياتيد برس – : ” إن البيت الأبيض قاد المفاوضات منذ نيسان/ أبريل الماضي؛ من أجل إلغاء سرية التقرير، وإن أوباما ومدير الاستخبارات الوطنية؛ وافقا على نشر التقرير “.

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *