مجلس حقوق الإنسان بمصر يعلن نتائج لجنة تقصى الحقائق النهائي حول أحداث فض رابعة العدوية

18 مارس، 2014 12:07 ص 129 مشاهدة

رابعة

رحاب نيوز – القاهرة

في مؤتمره الصحفي اليوم أشار عبد الغفار شكر نائب رئيس المجلس القومى لحقوق الانسان أن الشعب المصرى صاحب الحق الاكبر فى التعرف على ما تم فى حادث فض اعتصام رابعة العدوية وأن تقرير المجلس حول هذا الحادث جهد استهدف الوصول إلى الحقيقة بقدر الامكان وعرض كافة البيانات والمعلومات المتعلقة بهذا الحادث الكبير الذى سيذكر فى تاريخ مصر لسنوات طويلة وسيظل محل نقاش وجدل شأنه شأن حريق القاهرة وإنتفاضة 17 و18 يناير وأحداث الامن المركزى والتى لم يتم الوصول الى الحقائق الكاملة حولها حتى الآن.

وأكد عبد الغفار شكر "أن الكلمة الأخيرة فى هذا الحادث ستكون للتحقيق القضائى المستقل الذى طالب به تقرير المجلس حول هذا الحادث".

وأضاف شكر أن المجلس سيعلن خلال أيام تقريره فى بقية الاحداث التى شكل فيها لجان لتقصى الحقائق الاعتداء على الكنائس وحرقها ومذبحة قسم شرطة كرداسة ووفاة السجناء فى سيارة الترحيلات.. مؤكدا فى نفس الوقت أن المجلس يتفهم ما وجّه له من نقد مع إعلانه ملخص التقرير فى المؤتمر الصحفى السابق ولكن الملاحظ أن الذين انتقدوه لم يتعرضوا لمحتوياته ولم يناقشوا التقرير بل اكتفوا بإدانته ووصفوه بأنه ينحاز لرؤية الحكومة وبهذه المناسبة اؤكد أننا نعتبر هذا التقرير ملك للرأى العام وبالتالى نقبل أى نقد يوجه إليه بشرط مناقشته.

وذكر عضو المجلس إلى أن تقرير المجلس تضمن شهادات لشهود عيان وبيانات لعدد من الجهات الرسمية كوزارة الصحة والداخلية والطب الشرعى وغيرها فى حين رفضت عدد من الجهات التى ارتبطت بالاعتصام المشاركة فى الادلاء بآرائها حولها وأن الأرقام التى أعلنت عن عدد القتلى البالغ 632 منهم 8 رجال شرطة جاءت وفقا لأسماء وبيانات هؤلاء القتلى وأنه إذا توافرت أى بيانات أخرى يجرى ضمها للتقرير .

ونفى شكر أن يكون هناك أى دخل للجيش فى احداث فض الاعتصام، مؤكدا أن الفض تم بخطة الشرطة وبحماية الجيش.

 

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *