“مصرية تيران وصنافير” تحبس نقيب الصحفيين السابق (تقرير)

25 مارس، 2017 5:24 م 94 مشاهدة
يحيى قلاش يحيى قلاش

رحاب نيوز- ر ن ا

قضت صباح اليوم السبت، محكمة جنح مستأنف قصر النيل، برئاسة المستشار معتز زيدان، المنعقدة بمجمع محاكم جنوب القاهرة، على نقيب الصحفيين المصريين السابق يحيى قلاش، والسكرتير العام السابق جمال عبد الرحيم، ورئيس لجنة الحريات خالد البلشي، بقبول الاستئناف شكلا وموضوعا وإلغاء حكم أول درجة، وحكمت مجددًا بالحبس لمدة عام مع إيقاف التنفيذ لمدة ثلاث أعوام.
جاء ذلك في ظل غياب المحكوم عليهم الثلاث عن الجلسة، فيما اقتصر الحضور على عضو المجلس الجديد أيمن عبد المجيد وبعض الصحفيين المتضامنين معهم.
وترجع القضية لاتهامهم بإيواء مطلوبين أمنيا وهم الصحفيان عمرو بدر ومحمود السقا، واللذان احتما في النقابة بعدما طلبا أمنيا بتهمة التحريض على مظاهرات “جمعة الأرض” والتي كانت ترفض اتفاقية الحكومة المصرية بنقل سيادة جزيرتي “تيران وصنافير” إلى الجانب السعودي.
وفوجئ نقيب الصحفيين يوم 1 مايو باقتحام قوات الأمن المصرية لمقر النقابة، للقبض على الصحفيان عمر وبدر ومحمود السقا، وهو ما رفضه واعترض عليه ليبدا النزاع بين نقابة الصحفيين ووزارة الداخلية المصرية التي فرضت كردونا أمنيا على مقر النقابة وأغلقت الشوارع المؤدية لها بمنطقة وسط البلد.
وتنص المادة 70 من قانون النقابة على “ألا يجوز تفتيش مقار نقابة الصحفيين ونقاباتها الفرعية أو وضع أختام عليها إلا بمعرفة أحد أعضاء النيابة العامة وبحضور نقيب الصحفيين أو النقابة الفرعية أو من يمثلها”.
وحكمت المحكمة في هذه القضية يوم 19 نوفمبر الماضي، على نقيب الصحفيين آنذاك وعضوي المجلس بالحبس ثلاث سنوات، وألزمتهم بسداد 10 آلاف جنيه لوقف التنفيذ لحين تقديم طلب الاستئناف، والذي حكمت فيه المحكمة اليوم السبت بحبسهم عام مع إيقاف التنفيذ ثلاث أعوام.

 

قلاش: لا يمكن أن يكون الحكم هو الخصم

وأكد نقيب الصحفيين السابق يحيى قلاش، أنه سوف يقوم بالنقض على هذا الحكم، لافتًا إلى أن حكم اليوم لا تتوافر به أي أركان لجريمة.
وأضاف “قلاش” في تصريحات خاصة لـ”رحاب نيوز”، أن القضية بنيت على تحريات الأمن الوطني الذي اختصمناه في قضية اقتحام النقابة ولا يمكن أن يكون الحكم هو الخصم.

الحكم يؤسس لتقويض العمل النقابي

وأكد نقيب الصحفيين السابق، أن الحكم يؤسس لتقويض العمل النقابي، وعلاقة العضو بنقابته في حالة الاعتداء عليه أو اقتحام بيته ومكتبه ولجأ إلى نقابته.

ولفت نقيب الصحفيين السابق، إلى أن الطبيعي أن تتخذ النقابة كافة الإجراءات القانونية اللائقة لتنفيذ القانون حال تعرض الصحفي لشيء من هذا القبيل، إنما بعد هذا الحكم سيطلب من أي نقيب وأي مجلس نقابة أن يقوموا بأعمال خارج القانون وهي إما أن يقوم بطرح الصحفي الذي لجأ لنقابته، أو تسليمة ليقبض عليه، وهي أشياء كلها معيبة في حق النقابة.
وقال يحي قلاش إنه لابد من أن يتم نقض هذا الحكم وأنا على ثقة من أن محكمة النقض ستقوم بإلغاءه، مشيرًا إلى أنه لا يستطيع أن يقول على حكم قضائي أنه مسيس حتى لو هذا رأيه، ولكن النقض عليه يعني عدم قبولي له وبأسبابه.

البلشي: الحكم يظهر الموقف من حرية الصحافة

من جهته، قال رئيس لجنة الحريات وعضو مجلس نقابة الصحفيين السابق خالد البلشي، إن الحكم يجب أن يضع في سياقه في أطار الموقف من الصحافة بشكل عام، موضحًا أن الحكم يظل حكم نطعن عليه أمام القضاء ولن يتم تهديدنا أو يسلط على رقابنا سيف.
وأضاف “البلشي” في تصريحات خاصة لـ”رحاب نيوز”، أن الناس أخذت موقف بعد حكم اليوم وهو أنه لابد أن تستكمل معركة حرية الصحافة، ونحن أمام شق قضائي سنواصله ونستكمله، وهو من الطعن على هذا الحكم لاننا كنا امام قضية عادلة للدفاع عن حرية الصحافة والنقابة، والشق الثاني هو يتعلق بالحريات الصحفية بشكل عام وجاء الحكم يؤكد اننا لابد أن نخوضها حتى النهاية.
ولفت إلى أن الوقفة الاحتجاجية على سلالم النقابة بعد الحكم اليوم، أكدت بشكل واضح أننا سنواصل معركة الحريات والقضية النقابية، والحكم دافع لأن يجعلنا نصر على معركة النقابة والمهنة، هذه المهنة لا تعيش دون الحريكة كما أنها معركة وطن أيضا.

البلشي: على جهاز العدالة أن يحرك بلاغات اقتحام النقابة

وتابع رئيس لجنة الحريات السابق، نحن أمام جهاز عدالة عليه ن يثبت أنه حريص على العدالة من خلال تحريك البلاغات التي تقدمنا بها في وقائع كثيرة منها الاعتداء على النقابة والاعتداء على الصحفيين في الشارع ومنع لاصحفيين من الوصول إلى نقابتهم، فالمعركة هي معركة حرية الصحافة ونحن مستمرون بها.

عمرو بدر: الحكم رسالة ترهيب مرفوضة

من جهته رأى عضو مجلس نقابة الصحفيين عمرو بدر، أن حكم سياسي ورسالة ترهيب مرفوضة، وذلك عبر صفحته الشخصية بموقع فيس بوك.
وتظاهر اليوم بعد نطق الحكم عشرات الصحفيين المصريين على سلالم النقابة، للتعبير عن رفضهم الحكم والتضييق على حرية الصحافة، فيما عقد مجلس نقابة الصحفيين الجديد برئاسة النقيب عبد المحسن سلامة اجتماعا عاجلا أسفر عن التضامن مع النقيب السابق يحيى قلاش وعضوي المجلس السابقين خالد البلشي وجمال عبد الرحيم، واتخاذ كافة التدابير القانونية للتضامن معهم.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *