مع احتمال وقوع مواجهات عسكرية.. توتر حاد بين “وحدات الحماية” وقوات “الصناديد” في الحسكة

27 أكتوبر، 2016 10:44 م 121 مشاهدة
وحدات حماية الشعب

رحاب نيوز ـ جان عيسى

تشهد العلاقات بين وحدات حماية الشعب وقوات الصناديد، حالة من التوتر في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا، وذلك خلال الأيام الثلاثة الماضية.

ويأتي ذلك بسبب رفض مسؤولين في الإدارة الذاتية التابعة للـ”pyd”، الإفراج عن مقاتلين ينتمون لقوات “الصناديد” التي يتزعمها “حمدي دهام الجربا”، حيث تم اعتقالهم وزجهم في معسكرات التجنيد الإجباري.

وأكدت مصادر محلية، أنه تم إلحاق الموقوفين بمعسكرات تابعة لوحدات الحماية في منطقة تل بيدر، وذلك بهدف التجنيد الإجباري بعد إتلاف هوياتهم العسكرية، الأمر الذي استدعى تدخل قائد قوات “الصناديد” والحاكم المشترك لما يسمى “مقاطعة الجزيرة” في الإدارة الذاتية حمدي دهام الجربا، إلا أن المسؤولين في الـ”pyd”، رفضوا بشكل قاطع طلب الجربا بذريعة منع المواطنين الأكراد من الانخراط في أي تشكيل عسكري لا ينتمي لتشكيلات وحدات “YPG

وأضافت المصادر، أن قوات الأمن العسكري التابعة للإداة الذاتية  اعتقلت نحو 40 منتسباً في صفوف الصناديد وأقتادتهم إلى معسكر التجنيد الأجباري قرب مدينة الدرباسية.

واعتبرت مصادر عسكرية، أنه من شأن هذه التطورات، إذا لم يتم احتواء الأزمة، أن تؤدي إلى وقوع مواجهات عسكرية بين الطرفين الحليفين في القريب العاجل، حيث يطالب تيار داخل قوات الصناديد باتخاذ موقف حاسم.

ويذكر أن قوات “الصناديد” وهي قوات عشائرية تتبع لعشيرة شمر العربية في منطقة الجزيرة ، قد انضمت إلى تشكيل قوات سوريا الديمقراطية في 10تشرين الأول- أكتوبر لعام 2015، وذلك بهدف المشاركة مع الوحدات في المعارك الدائرة ضد تنظيم داعش في سوريا.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *