آل خليفة يمنح السيسي أرفع وسام بحريني

8 مايو، 2017 6:39 م 136 مشاهدة

رحاب نيوز – ر ن ا

منح الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين، الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، في ختام المباحثات، وسام الشيخ عيسي آل خليفة، وهو أرفع وسام بحريني، امتنانا لمساندة مصر الدائمة للبحرين، وتقديرا للعلاقات التاريخية الوطيدة التي تجمع البلدين، إضافة إلى جهود السيسي لتعزيز التعاون بين البلدين، وسعيه لتحقيق وحدة الصف العربي وتبنيه للقضايا المصيرية.

ووصل السيسي ظهر اليوم إلى مدينة المنامة، حيث كان في استقباله بقاعدة الصخير الجوية الملك حمد بن عيسى، وعدد من كبار المسؤولين، على رأسهم الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس وزراء البحرين، والأمير سلمان بن حمد بن عيسي آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء.

واتجه الرئيس بصحبة الملك حمد إلى قصر الصخير الملكي، حيث أقيمت له مراسم الاستقبال الرسمي، وتم عزف السلامين الوطنيين واستعراض حرس الشرف.

وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية، بأن الرئيس والملك حمد بن عيسى آل خليفة عقدا جلسة مباحثات ثنائية، أعقبتها جلسة مباحثات موسعة ضمت وفدي البلدين، استهلها الملك حمد بالترحيب بالرئيس، مشيدًا بعودة مصر إلى موقعها الطبيعي في العالم العربي، بعد الأحداث التي شهدتها على مدار السنوات الماضية.

كما أشاد الملك بدور مصر المحوري في المنطقة، مؤكدًا أنها لم تألوا جهدًا إزاء دعم ومساندة دول الخليج والعالم العربي، وحرصت دومًا على الاضطلاع بدورها المهم كركيزة أساسية للأمن والاستقرار، بفضل ما تتمتع به من شعب عظيم وتاريخ عريق ومؤسسات قوية.

وثمّن الملك مساهمات أبناء مصر في تحقيق التنمية بالبحرين، معربا عن تقديره لدعم مصر للبحرين في مختلف القضايا، مؤكدا حرص البحرين على تعزيز العلاقات الثنائية مع مصر، ومواصلة التنسيق والتعاون الثنائي بين البلدين في جميع المجالات.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس أعرب عن تقديره لملك البحرين على حفاوة الاستقبال، مؤكدا ما تتسم به العلاقات المصرية البحرينية من تميز وخصوصية وما يجمع البلدين من تاريخٍ مشترك ومصيرٍ واحد.

وأكد أن ما استطاعت مصر إنجازه خلال السنوات الماضية على صعيد تدعيم الأمن والاستقرار، تم بفضل وعي شعبها وعدم سماحه لأحد بالتدخل في الشأن المصري، معربا عن تطلع مصر لتعزيز علاقات التعاون الثنائي مع البحرين في جميع المجالات من أجل تحقيق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.

كما شدد الرئيس على أهمية التصدي لمحاولات التدخل في شؤون الدول العربية، مؤكدًا عدم سماح مصر بالمساس بأمن واستقرار أشقائها في دول الخليج، وأن أمن الخليج يُعد جزءًا لا يتجزأ من أمن مصر.

وذكر السفير علاء يوسف، أن المباحثات تطرقت إلى سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، حيث توافقت رؤى الجانبين بشأن ضرورة تعزيز الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب، فضلا عن أهمية تضافر جهود المجتمع الدولي من أجل التوصل إلى تسويات سياسية للأزمات التي تشهدها بعض دول المنطقة، بما يحافظ على وحدة أراضى تلك الدول ويصون مقدرات شعوبها.

وأشاد ملك البحرين، بالسياسات الحكيمة التي تتبعها مصر إزاء القضايا العربية، وخاصةً الوضع فى ليبيا، مثمنًا حرص مصر على مساعدة الأشقاء فى ليبيا علي التوصل إلى تفاهمات تؤدي إلى استعادة الاستقرار هناك.

واتفق الجانبان على أهمية مواصلة العمل على توحيد الصف العربي وتضامنه لتعزيز القدرة على مواجهة التحديات التي تتعرض لها المنطقة العربية، والتصدي لمساعي زعزعة الاستقرار والنيل من مقدرات الشعوب العربية.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *