منافسون متشددون يهاجمون روحاني بشأن الاقتصاد

28 أبريل، 2017 10:38 م 198 مشاهدة

رحاب نيوز – ر ن ا

واجه الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الجمعة ، في مناظرة قبل انتخابات الرئاسة ، اتهامات من ثلاثة منافسين محافظين بالفشل في إحياء الاقتصاد حتى بعد انفراجة دبلوماسية مع الغرب يصفها بأنها مفتاح لجذب استثمارات جديدة.

وأثناء المناظرة التي استمرت ثلاث ساعات وأذاعها التلفزيون الرسمي على الهواء مباشرة سعى خصوم روحاني إلى التقليل من شأن سجله الاقتصادي وقالوا إن الجمهورية الإسلامية ستتعرض للضرر إذا أعيد انتخابه في 19 مايو أيار.

وجلب روحاني لإيران الاتفاق النووي الذي وقعته مع القوى العالمية في 2015 والذي لقي ترحيبا من إيرانيين كثيرين لكن السخط يتزايد بسبب الافتقار إلى تحسن واسع في مستويات المعيشة على الرغم من رفع معظم العقوبات الدولية في 2016 بمقتضى ذلك الاتفاق.

وأثناء المناظرة قال رجل الدين البارز إبراهيم رئيسي, وهو أقوى منافس لروحاني “الهوة بين الأغنياء والفقراء تتسع في إيران… المساعدات النقدية الشهرية للفقراء يجب زيادتها إلى ثلاثة أضعاف” في إشارة إلى الإيرانيين من محدودي الدخل في المناطق الريفية. ويبلغ الدعم النقدي الشهري حاليا حوالي 14 دولارا.

وقال رئيسي الذي يحظى بدعم الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي “إحدى الأولويات الرئيسية للجمهورية الإسلامية هي الحفاظ على العدالة الاجتماعية… يجب اتخاذ خطوات لحماية الفقراء. نحتاج إلى إصلاح النظام الاقتصادي.”

ودافع روحاني، الذي انتخب بأغلبية ساحقة في 2013، عن سجله الاقتصادي شاكيا من أنه تعرض “لأكاذيب وتشويه”.

وكرر القول بأن طريق إيران إلى الانتعاش الاقتصادي والنمو والتحديث يكمن في تواصل أعمق مع الدول الأخرى.

وقال “المزيد من الاستثمار يعني خلق المزيد من الوظائف… إذا كنا نريد نموا اقتصاديا عند ثمانية بالمئة فإننا نحتاج إلى استثمارات أجنبية.”

ووفقا لصندوق النقد الدولي فإن الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي لإيران نما بنسبة 7.4 بالمئة على مدى العام المنقضي لكن المحرك الرئيسي لذلك النمو كان صادرات النفط وليس استثمارات أوجدت وظائف. ويبلغ المعدل الرسمي للبطالة ما يزيد قليلا عن 12 بالمئة لكن محللين مستقلين يقدرون انه يبلغ حوالي 20 بالمئة.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *