منشق عن سلاح الجو التابع للنظام السوري يزود الثوار ببطاريات صواريخ تستمر لفترة طويلة

27 يوليو، 2014 2:30 ص 104 مشاهدة

1406396665562222400

" رحاب نيوز " ر ن ا

تمكن المقاتلون في سوريا من تصميم بطاريات يمكن إعادة شحنها من أجل الصواريخ المضادة للطائرات المحمولة التي تُطلق من الكتف، وهو تطور من شأنه أن يجعل تلك الصواريخ أكثر فتكا ضد الطائرات الحربية السورية، ولكنها تشكل أيضا مخاطر محتملة على الطائرات المدنية، وذلك بحسب ما أفاد المتمرد الذي أطلق هذا التصميم الجديد، ومحللون غربيون قاموا بتقييم عمله.

تعد تلك البطاريات مطابقة لنظام صاروخ SA – 7b أو استريلا 2 (Strela – 2)، الشكل السابق للصاروخ الحراري الذي نشأ في مكتب تصميم بالاتحاد السوفياتي في أواخر الستينات، وأُعيد إنتاجه في عدة دول، تتضمن الصين، وكوريا الشمالية، وباكستان.

وعلى مدى عقود، كانت تعد صواريخ استريلا الصواريخ المضادة للطائرات الأكثر شيوعا بين المتمردين والجماعات الإرهابية، ولكن محدودية توافر تلك الصواريخ، وهلاك البطاريات الخارجية الموجودة على الغلاف الحاوي لتلك الصواريخ بعد فترة قصيرة، عادة ما يجعل تلك الجماعات غير الحكومية تواجه معاناة من أجل توفير مصدر الطاقة لتلك الصواريخ، الأمر الذي فرض قيودا على استخدام صواريخ استريلا.

وقد جرى توثيق استخدام البطاريات المرتجلة الصنع في الصراع السوري، وعلى ما يبدو أنه في العام الماضي جرى استخدام نظام صاروخي مزود بإحدى تلك البطاريات لإسقاط طائرة هليكوبتر. وقال أبو البراء، مصمم البطارية القابلة لإعادة الشحن، إنه كان ينتمي إلى سلاح الجو الرئيس في سوريا إلى أن انشق وانضم إلى صفوف المتمردين عام 2012. كما أوضح أبو البراء، الذي طلب عدم ذكر اسمه بالكامل خوفا على سلامة أقاربه، أنه يمكن للمتمردين في سوريا الآن التغلب على مشكلة امتلاكهم لصواريخ تفوق عدد البطاريات، وكذلك ارتفاع معدل استهلاك البطاريات في صفوف التدريب الهامشية عند استخدام صواريخ SA – 7s، التي يطلق عليها السوريون اسم كوبرا.

وأشار: «الحاجة إلى البطاريات جاء بسبب سوء استخدام صواريخ كوبرا الموجهة من جانب من يطلقها؛ حيث إنهم يقومون بتدوير الدائرة دون الانتباه إلى الحد الزمني المخصص لإطلاق الصاروخ، مما يؤدي إلى إبدال البطارية بأخرى»، وأضاف: «ففي نهاية المطاف، يكون لديك صاروخ من دون توافر وحدة الطاقة».

وأردف موضحا أن البطاريات الجديدة تستمر لفترة أطول عند تشغيلها، ويمكن إعادة شحنها من خلال توصيلها بمصدر للتيار الكهربائي.

وحسبما ذكر ماثيو شرودر، المحلل المتابع لظاهرة انتشار الصواريخ بمركز أبحاث الأسلحة الصغيرة – المشروع البحثي الذي يقع مقره في جنيف: «يعد هذا الأمر مقلقا للغاية».
بدأت تظهر صواريخ استريلا في الصراعات منذ اندلاع حرب فيتنام، وسُرقت أعداد غير معلنة من تلك الصواريخ من الترسانات الليبية أثناء الانتفاضة التي أطاحت بالعقيد معمر القذافي عام 2011. وجرى مؤخرا توثيق وجود صواريخ استريلا في سوريا وشرق أوكرانيا؛ حيث يُعتقد أنه أطلق صاروخ محمول كتفا لضرب طائرة نقل عسكرية أوكرانية بالقرب من وغانسك في شهر يونيو (حزيران)، مما أسفر عن مقتل 49 جنديا.

وأوضح السيد شرودر قائلا «إذا تزايد انتشار تلك البطاريات المرتجلة، سيكون من الممكن إعادة تشغيل صواريخ السوق السوداء التي تعد حاليا غير قابلة للاستخدام، بسبب تعطيل بطارياتها، ومن المرجح أن يسفر ذلك عن عواقب مدمرة».

وأشار أبو البراء إلى أنه لم يكن منتميا إلى أي جماعة متمردة، ولكنه تعاون مع الكثير منهم، بما في ذلك الجيش السوري الحر، الذي يدعمه الغرب. وزعم أنه حضر دورتين تدريبيتين للمتمردين في قطر، وأنه أسقط طائرتين تابعتين للقوات الجوية السورية من خلال أنظمة صواريخ صُنعت في المصنع، بما فيها صواريخ FN – 6 الصينية الصنع.

تعد الطائرات الحكومية مكروهة وتخشى الوقوع في الأراضي التي يسيطر عليها المتمردون في سوريا، والتي – بحسب ما ذكره كل من المتمردين ونشطاء حقوق الإنسان على حد سواء – عانت من حملات قصف جوي متواصلة وعشوائية.

وقام أبو البراء لأول مرة بنشر صور للنموذج الأولي لبطارية الصواريخ المصممة هذا الشهر، وذلك قبل فترة قصيرة من سقوط طائرة تابعة لخطوط الجوية الماليزية الرحلة 17 بواسطة نظام صاروخي أكبر من ذلك بكثير في شرق أوكرانيا.

وبعد فترة قصيرة من قيامه بنشر الصور، اختفى بروفايل «فيسبوك» الخاص به لما لا يقل عن يومين، وحدث ذلك عقب قيام داميان سليبتر، الباحث بمعهد بحوث التسليح – الجهة الخاصة التي تقوم بمتابعة الأسلحة التقليدية – بنسخ الصور وتداولها مع صحيفة نيويورك تايمز. ولم يكن من الواضح سبب توقف حسابه على «فيسبوك».

وبمجرد تفعيل حسابه مجددا، وافق أبو البراء على إجراء مقابلات معه عبر برنامج سكايب عدة مرات على مدى الأسبوع الماضي؛ حيث وصف عملية تصميم البطارية، كما قدم صورا وشريط فيديو يوضح نموذج البطارية الحديث.
ودرس نيل جيبسون، محلل بمركز آي إتش إس جين (IHS Jane's) لاستشارات الدفاع، وصف تصميم البطاريات المرتجلة، ورأى أن تلك البطاريات ستتمكن من الاطلاع بوظيفتها.
وكتب عبر البريد الإلكتروني، قائلا: «ليس هناك سبب يجعلها لا تعمل».

وقال أبو البراء إنه قرر تصميم البطارية بعد سماعه قيام حركة أحرار الشام – الجماعة الإسلامية المقاتلة – بإنتاج بطاريات مرتجلة لصواريخ استريلا، وأشار إلى أن البطاريات كانت تكفي لإطلاق الصواريخ، لكن الصواريخ كانت تسقط أثناء الطيران، موضحا أن صاروخ استريلا فشل مرة واحدة على الأقل في تعقب الطائرة وانحرف عن اتجاهه. وذكر أن «الكثير من الصواريخ أُهدرت بهذه الطريقة».

وفي هذا السياق، أوضح أنه اختبر الجهد الكهربائي للبطارية التي قامت حركة أحرار الشام بتصنيعها، ووجد أنه عقب تشغيل البطارية ينخفض الجهد الكهربي بشدة، وأنه من خلال مقارنته بين عدد فولتية هذه البطارية بعدد الفولتية بطارية صاروخ استريلا المصنعة بالمصنع، لاحظ الفرق واكتشف أين تكمن المشكلة.

وقال إنه من خلال عمله في منزله في محافظة إدلب الريفية، تمكن من تجميع وحدة تتكون من ثلاث بطاريات إيه إيه الليثيوم إيون (AA lithium – ion) انتشلها من أجهزة الكومبيوتر المحمولة، وتمكن من جعل عدد الفولتية مطابقا لنموذج البطارية المصنعة في المصنع، وأشار إلى أن إجمالي التكلفة التي تكبدها لتصنيع البطارية كانت نحو 50 دولارا، وأضاف «استغرقت يوما واحدا للانتهاء من صنع البطارية. وقامت زوجتي بمساعدتي، وكان أطفالي يلعبون من حولي. من الممكن أن يستغرق صنعها وقتا أقل، ولكن لم يكن هناك كهرباء من أجل لحام الحديد، ولذا استخدمت الموقد».

نيويورك تايمز

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *