منظمات دولية تعبر عن قلقها حيال أوضاع النازحين السوريين العالقين على الحدود الأردنية

15 أغسطس، 2017 9:27 ص 154 مشاهدة
الأمم المتحدة

 

رحاب نيوزــ عقيل كوباني

 

عبرت منظمات الأمم المتحدة في الأردن عن قلقها حيال أوضاع النازحين السوريين العالقين على الحدود الشمالية الشرقية للأردن.

وأوضحت هذه المنظمات في بيان لها أمس الأثنين أنها تشعر بقلق عميق إزاء أمن وحماية ما يقدر بنحو أربعة آلاف سوري في منطقة الحدلات وما يزيد 45 ألفاً آخرين في منطقة الرقبان معظمهم من النساء والأطفال مايزالون عالقين على الحدود الجنوبية السورية مع الأردن.

وأضاف البيان: تتناقل الأخبار عن وقوع ضربات جوية في المنطقة خلال الأيام القليلة الماضية، مما تسبب في زعزعة وخوف شديدين بين السكان الذين يخشون على حياتهم مع تزايد خطر تصاعد الاقتتال هناك مشيراً إلى أنه وعلى الرغم من عدم وضحايا أو وقوع إصابات فإن المنطقة تزداد سوءاً وتدهور الوضع يجبر البعض على محاولة مغادرة المنطقة ويخاطرون بأرواحهم في وسط صحراء منعزلة على غير هدى بحثا عن الأمان.

ولفت إلى أن هؤلاء المستضعفين ومعظمهم من الأطفال والنساء محاصرون بدون أي حل سياسي في الأفق وغير قادرين على العودة إلى ديارهم.

وأكد أن الأمم المتحدة مستعدة لمواصلة دعم الجهود المثالية التي تبذلها السلطات الأردنية على الرغم من الموارد المحدودة لحماية السوريين المتضررين الذين أجبروا على مغادرة منازلهم ومنظمات الأمم المتحدة في الأردن على استعداد لتوفير الحماية فوراً والمساعدة الإضافية التي من شأنها إنقاذ حياتهم حسب الحاجة.

يذكر أن مخيم الرقبان هو مخيم عشوائي لا تديره جهة بعينها سواء من الجانب السوري أو الأردني، ويقع في المنطقة “المحرمة” بين البلدين على الحدود الشمالية الشرقية للمملكة ويضم ما يزيد عن 85 ألف نازح سوري كانوا ينتظرون السماح بدخولهم إلى الأراضي الأردنية.

 



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *