مواجهة استثنائية بين بولت وجاتلين في الأولمبياد

13 أغسطس، 2016 12:10 م 116 مشاهدة
أوليمبياد ريو دي جانيرو أوليمبياد ريو دي جانيرو

يعتبر سباق 100 متر عدو بمثابة تاج ألعاب القوى في الأولمبياد وسيكون السباق في ريو دي جانيرو استثنائيا لعدة أسباب.

وعندما يدخل يوسين بولت ورفاقه الملعب الأولمبي غدا الأحد سيكون هذا آخر سباق 100 متر أولمبي لأعظم عداء عرفته اللعبة في التاريخ.

الفوز سيجعل بولت أول عداء يفوز بسباق 100 متر في ثلاث دورات أولمبية متتالية ليتفوق على الأمريكيين كارل لويس (1984 و1988) وأركي هان (1904 و1906).

لكن بولت ليس الوحيد الذي يسعى لكتابة التاريخ.

ويحاول الأمريكي جاستن جاتلين البالغ عمره 34 عاما الصعود لمنصة التتويج ليصبح أكبر عداء ينال ميدالية أولمبية في سباق 100 متر.

ويحمل البريطاني لينفورد كريستي هذا الإنجاز عندما نال ذهبية السباق وعمره 32 عاما في ألعاب برشلونة 1992.

وقال بيل مالون المؤرخ الاولمبي لرويتز في رسالة عبر البريد الالكتروني “هذه منافسة قديمة بين بولت وجاتلين.”

وأضاف “بعض الشبان يظهرون الآن مثل (الامريكي) ترايفون برومل و(الكندي) اندري دي جراسي لكني لا أرى أن بوسعهما منافسة الكبار.”

وبينما سيكون فوز بولت بالسباق للمرة الثالثة على التوالي في الاولمبياد إنجازا كبيرا فإن مالون لا يرى أن ذلك سيضعه على قمة الإنجازات في ألعاب القوى في الاولمبياد.

وقال مالون “(هو) ما زال بعيدا عن لويس في الوثب الطويل و(الامريكي) آل اورتر في رمي القرص.”

ونجح الاثنان في الفوز بأربع ميداليات ذهبية على التوالي في نفس المنافسات.

وتابع “إذا نجح (بولت) في الفوز بثلاثية (100 و200 والتتابع أربعة في 100 متر) سيكون هذا على قمة إنجازات ألعاب القوى في الاولمبياد.”

والفوز بالثلاثية للمرة الثالثة على التوالي ستضع بولت مع الفنلندي بافو نورمي متسابق المسافات الطويلة ولويس كأكثر الرياضيين بألعاب القوى نيلا للذهب الأولمبي برصيد تسع ميداليات.

ومواصلة بولت وجاتلين تقديم هذا الأداء ليس أمرا معتادا وهذا ليس فقط بسبب تقدمهما في العمر.

وابتعد جاتلين بطل أولمبياد 2004 عن الرياضة أربع سنوات بسبب إيقافه للمرة الثانية لسقوطه في اختبار للمنشطات.

لكن الأمريكي حقق أفضل زمن هذا العام مسجلا 9.80 ثانية.
* قانونية مشاركته

وبسبب ماضيه في تناول المنشطات لا يعتقد كثيرون أنه يجب السماح لجاتلين بالعودة إلى الرياضة. لكن مشاركته تعتبر قانونية تماما وفقا للوائح الاتحاد الدولي لألعاب القوى.

والقوة البدنية لبولت الذي سيبلغ قريبا 30 عاما غير معتادة.

وقبل أن يجد بولت ومدربه جلين مليز طريقة لوضع الاستعداد للعداء البالغ طوله 1.96 متر فإن عددا قليلا جدا كانوا يعتقدون بإمكانية نجاح العدائين طوال القامة في سباق 100 متر.

لكن بعد ثمانية أرقام عالمية وست ميدالية ذهبية أولمبية و11 لقبا عالميا تأكد خطأ هذا الاعتقاد.

وبالمقارنة فإن جاتلين الذي كان يشارك من قبل في سباق الحواجز يملك ذهبية أولمبية واحدة ورقمين عالميين في 2005.

وأصبح جاتلين أكثر سرعة منذ عودته في 2010 من إيقاف لأربع سنوات وفي 2013 فاز للمرة الوحيدة على بولت في ثماني مواجهات بينهما بسباق 100 متر.

لكن من المستبعد أن يحقق مفاجأة أخرى.

وتشكل الهزيمة أمام بولت في بطولة العالم 2015 ضغطا كبيرا على العداء الأمريكي المخضرم الذي كان في حالة أفضل كثيرا.