مواقف “الأزهر الشريف” وغضب”أزلام الملالي” بقلم : طارق العزاوي

23 مارس، 2015 12:19 ص 210 مشاهدة

مقال بقلم : طارق العزاوي

مواقف الأزهر الشريف معروفة على مر التاريخ مناصرتها للقضايا العربية والاسلامية ، ودائما تصب في صميم المصلحة العامة للمسلمين بغض النظر عن إتجاهتهم الفكرية، لأن ” الأزهر” يؤمن بأن الواجب الديني يحتم عليه الوقوف إلى صف أبناء جلدته ،لكن في الآونة الأخيرة إنبرت أصوات نشاز تسعى إلى تشويه صورته أمام الرأى العام الاسلامي والدولي بغية الحط من مكانته العظيمة في قلوب المسلمين لاسيما عقب إصداره بيانا أدان فيه الممارسات الإجرامية للمليشيات الإيرانية في العراق ضد أهل السنة ،فقد كشرت وسائل الاعلام الممولة من النظام الايراني في العراق عن أنيابها مؤخرا بعد هذا البيان الذي فضح وحشية المليشيات الارهابية التي تسمي نفسها “بالحشد الشعبي” والتي يقودها الارهابي قاسم سليماني،وغالبية اهل السنة في العراق يعلمون جيدا حجم الدمار والقتل الذي ارتكبته هذه المليشيات في البلاد ،خاصة في محافظات صلاح الدين والانبار وديالى ونينوى، وبيان الأزهر أشار إلى الحقيقية بعين ثاقبة والتي يحاول النظام الايراني تغييبها عن العالم حيث يصور المعارك الجارية في صلاح الدين بأنها ضد تنظيم الدولة الاسلامية في حين الواقع انه يشن حملة تصفية كاملة لاهل السنة في هذه المحافظة تحت غطاء الحرب ضد الارهاب، إن النظام الوحشي في طهران أرسل قطعانه السائبة للعراق من أجل إستباحة هذا البلد وجعله حديقة خلفية له ،لكن المواقف النبيلة للاصوات الاسلامية وفي مقدمتها “الازهر”الشريف وقفت بوجه هذه الهجمة التترية التي حولت العراق إلى بحر من الدماء حيث لم يجد أزلام الملالي سوى النعيق ضد هذه الاصوات العربية والاسلامية ، فهل يمكن حجب الحقيقية بغربال هذا مستحيل، وستتطوى هذه المرحلة السوداء من تاريخنا في نهاية المطاف وسيندحر أعداء الدين والانسانية ،بينما تبقى المواقف المشرفة يشار لها بالبنان.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *