موقف إيران من الأزمة السورية ومن يمسك بالإدارة ..على طاولة كيري والخطيب

26 مارس، 2015 9:09 م 384 مشاهدة

رحاب نيوز – ر ن ا

نشرت مرح البقاعي رئيس الحزب الجمهوري السوري في صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي الـ “فيس بوك” بعض من النقاط التي طرحتها على وزير الخارجية الامريكي جون كيري ومساعدة وزير الخارجية لشئون الشرق الادنى آن باترسون امس الأربعاء معها هي ومعاذ الخطيب الرئيس الاسبق للإئتلاف الوطني لقوى الثورة و المعارضة السورية.

ومن أبرز النقاط التي طرحتها البقاعي، هو سؤالها عن موقف إيران من الأزمة السورية وقالت لكيري متسائله: “إيران تحتلّ سوريا.. والملفت أن التلفزيون الرسمي السوري يبثّ في نشرته أخبار إيران كخبر أول ثم أخبار حزب الله، وأخيراً خبر عابر عن بشار الأسد. ونحن نتساءل من يدير الآن في سوريا الحرب على شعبها.. هل هي إيران أم النظام؟”.

وأضافت البقاعي: “أكّدت في الاجتماع على ضرورة دعم اجتماع باريس الذي حدث بين الائتلاف وهيئة التنسيق ووتوسيعه بشكل يشمل كافة أطياف المعارضة”.

ولفتت البقاعي أنها تطرقت أيضاً خلال الاجتماع إلى دور المرأة السورية كما ذكرت في تدوينتها عبر الـ”الفيس بوك” وقالت: “المرأة السورية دفعت الثمن الأغلى في هذه الحرب التي شنها النظام على الشعب وهي تستحق أن تكون ممثلة سياسيا في المؤسسات السياسية في سوريا الحرة”.

وكان كيري وباترسون إلتقيا امس، بمعاذ الخطيب الرئيس الاسبق للإئتلاف الوطني لقوى الثورة و المعارضة السورية ومرح البقاعي رئيس احزي الجمهوري السوري، حيث طرح الخطيب رؤاه بشأن سبل الدفع قدماً نحو حل سياسي للازمة في ‫#‏سوريا‬.

وذكر بيان للمتحدثة الرسمية باسم الخارجية الأمريكية جين ساكي حول اجتماع كيري والخطيب، أن كيري شدد على أن بشار الأسد دكتاتور وحشي وليس لديه شرعية لقيادة سوريا.

وأكد الوزير كيري مجدداً التزامنا بالسعي عبر كل السبل الدبلوماسية للمساعدة في تحقيق انتقال سياسي على اساس مبادئ جنيف التي تؤدي الى تشكيل حكومة شاملة و مستقبل من الحرية و الكرامة و الامن للشعب السوري.

كما عبر وزير الخارجية كيري ومساعدة وزير الخارجية باترسون عن قلقهما العميق بشأن الوضع الانساني في سوريا، بما في ذلك وضع السوريين النازحين او الذين اجبروا على الفرار من سوريا نتيجةُ للنزاع، ونقلا التزامنا المتين بمواصلة بذل الجهود من اجل تخفيف معاناة السوريين في كافة انحاء المنطقة.

كيري والخطيب ومرح البقاعي

كيري والخطيب

جون كيري ومرح البقاعي



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *