نائب رئيس الائتلاف الوطني السوري لـ"رحاب نيوز": جنون النظام وراء هجرة السوريين عموماً والكرد خصوصاً

14 سبتمبر، 2015 9:47 م 509 مشاهدة

ـ استمرار النظام في حربه المجنونة بحق الشعب الثائر ادى الى النزوح الجماعي

ـ غياب آفاق الحل السياسي في البلاد يزيد معاناة وآلام الشعب السوري

ـ هناك مخاوف من تفريغ المناطق الكردية من سكانها والمساهمة في تغيير تركيبتها الديمغرافية

ـ على المجتمع الدولي معالجة الأسباب الأساسية التي تقف وراء النزوح

حاوره : نوري معمو

تشهد سوريا عامة وغرب كوردستان خاصة موجة نزوح غير مسبوقة باتجاه دول الاتحاد الاوربي ، وتسارعت وتيرة الهجرة مؤخرا وغدت بعض المدن السورية شبه فارغة تماما، فارين من جحيم الحرب والبراميل المتفجرة ، وعدم وجود بوادر وآفاق للحل السياسي في البلاد، ينهي معاناة وآلام الشعب ويحقق طموحاته التي ثار من أجلها .

ويرى السيد مصطفى أوسو نائب رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض أن السبب الأساسي لتدفق اللاجئين السوريين نحو الدول الأوربية، هو استمرار النظام المجرم في حربه المجنونة بحق الشعب السوري الثائر من أجل الحرية والكرامة .

وفيما يلي نص الحوار الخاص الذي أجرته وكالة “رحاب نيوز” الاخبارية مع السيد مصطفى أوسو نائب رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض:

** تتعرض سوريا لموجة نزوح لم تشهده من قبل ، كيف تصف لنا هذا الوضع الانساني الصعب ؟

حقيقة ما تشهده سوريا اليوم، هي موجة نزوح غير مسبوقة من قبل، حيث يعاني النازحون أثناء نزوحهم أوضاعاً إنسانية صعبة جداً، من استغلال السماسرة ومشقة الطريق والمعاملة السيئة من قبل حرس الحدود في دول العبور والمخاطر والتحديات الناجمة عن كل ذلك، وقد لاقى العديد من هؤلاء حتفهم غرقاً في عرض البحار أو في حوادث السير، ولعل مأساة عائلة الطفل آلان الكردي، الذي قضى غرقاً في بوردروم التركية، لن تكون الأخيرة في سلسلة مآسي اللاجئين السوريين.

** ماهي الجهة التي تقف وراء تدفق اللاجئين نحو البلدان الاوربية بهذا الكم الهائل من البشر؟

لا شك أن السبب الأساسي لتدفق اللاجئين السوريين نحو الدول الأوربية، هو استمرار النظام المجرم الحاكم في سوريا، في حربه المجنونة بحق الشعب السوري الثائر من أجل الحرية والكرامة، وضد الظلم والاستبداد والطغيان، ومن أجل إقامة الدولة الديمقراطية المدنية، واستخدامه في ذلك جميع أنواع الأسلحة، بما فيها الأسلحة الكيمياوية المحرمة دولياً، وكذلك نشره الإرهاب والمنظمات الإرهابية، في طول البلاد وعرضها، وتجاهل المجتمع الدولي القيام بواجبه تجاه استمرار هذا النظام في ارتكاب كل هذه الجرائم بحق الشعب السوري.

** المناطق الكردية تتعرض لعمليات التفريغ من سكانها وهناك مخاوف من تغيير ديمغرافي ، لمن تحمل مسؤولية هجرة شباب الكرد؟

كما قلت السبب الأساسي وراء هجرة السوريين عموماً والكرد خصوصاً، هو استمرار النظام في حربه على الشعب السوري المطالب بحريته وكرامته، وعدم وجود بوادر وآفاق للحل السياسي في البلاد، ينهي معاناته وآلامه ويحقق طموحاته، التي ثار من أجلها وقام بثورته المباركة، كما ويتحمل المسؤولية عن ذلك أيضاً في المناطق الكردية الإدارة الذاتية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي ( PYD ) وما تقوم بها من سياسات خاطئة وممارسات سلبية، وما تصدرها من قرارات تساهم في هجرة الشباب، وبالفعل هناك مخاوف جدية من تفريغ المناطق الكردية من سكانها والمساهمة في تغيير تركيبتها الديمغرافية.

** الى أي مدى المجلسان الكرديان مسؤولان عن افراغ غرب كوردستان من سكانه؟

دائماً وأبداً، من يدير الدفة ويتحكم بالقرار، هو من يتحمل المسئولية، وفي كردستان سوريا من يدير الدفة ويمتلك القرار، هي الإدارة الذاتية التابع لحزب الاتحاد الديمقراطي، وبالتالي لا يجوز تحميل مسؤولية إفراغها من السكان للمجلس الوطني الكردي.

** هل تخالفني الراي بأن وحدة الصف الكردي والابتعاد عن المصالح الحزبية الضيقة وتوفير الامان ضمان لوقف نزيف الهجرة من المناطق الكردية ؟

لا أبد اًن اتفق تماماً مع ما ذهبت إليه من أن وحدة الصف الكردي والابتعاد عن المصالح الحزبية الضيقة وتوفير الأمان، يضمن إلى حد كبير وقف نزيف الهجرة في المناطق الكردية، وبالتالي فإن هذه الوحدة كانت وما زالت المطلب الملح لتحقيق المكاسب القومية للشعب الكردي في سوريا.

** هل تتحمل بلدان الجوار السوري جزء من المسؤولية لعدم استيعاب الفارين من البراميل المتفجرة ومساعدتهم وتقديم الخدمات لهم ؟

قد تتحمل هذه البلدان جزء من المسؤولية، ولكن وعلى العموم مشكلة اللاجئين السوريين وحجمها، أكبر بكثير من وإمكانات حجم استيعاب هذه الدول وإمكانياتها، نظراً للحجم الكبير لهؤلاء اللاجئين.

** هل هناك مخاوف حقيقية من محاولة نظام الاسد لتهجير السوريين واستيطان ميليشيات ايرانية ـ شيعية في المدن السورية؟

بالتأكيد هناك مخاوف كبيرة من هذا القبيل، وهو ما يقوم به وينفذه نظام الأسد بالفعل في العديد من المناطق السورية، ومنها في الفترة الأخيرة في بعض مناطق العاصمة دمشق، وهو مشروع خطير جداً على مستقبل سوريا وشعبها.

** هناك موقف اوربي متعاطف مع محنة الشعب السوري ، باستقبالهم في دول الاتحاد الاوربي ، هل هذا الحل مناسب للازمة السورية برايك ؟

لا أبداً، الحل النهائي لمشكلة اللاجئين السوريين، هو العمل من قبل المجتمع الدولي على وقف أسباب النزوح والهجرة واللجوء، الناجمة أصلاً عن جرائم النظام بحق الشعب السوري ونشره للإرهاب والمنظمات الإرهابية على الأراضي السورية.

**ماهي مسؤوليات المجتمع الدولي تجاه أزمة اللجوء التي نشهده اليوم؟

على المجتمع الدولي العمل على تخفيف المعاناة الإنسانية للاجئين السوريين والحفاظ على كرامتهم الإنسانية وتوفير مستلزمات الحياة والمعيشة الكريمة لهم والعمل على تسهيل مرورهم في دول العبور والضغط على هذه الدول بمعاملتهم معاملة لائقة وإنسانية، والعمل على معالجة الأسباب الأساسية التي تقف وراء نزوح الشعب السوري، و العمل أيضاً على توفير المناطق الأمنة داخل سوريا لحمايته من الإجرام والإرهاب.

** بماذا تختم الحوار استاذ مصطفى؟

ختاماً، أتوجه بالشكر الجزيل لموقعكم، مع تمنياتي لكم بأداء رسالتكم الإعلامية على أكمل وجه، لخدمة الشعب الكردي في سوريا وقضيته القومية بشكل خاص، وخدمة الشعب السوري وقضاياه في الحرية والديمقراطية بشكل عام، مطالباً المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته وإنهاء معاناة الشعب السوري وتحقيق تطلعاته وآماله المشروعة في الحرية والديمقراطية.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *