ناشطون وقياديون لأحزاب كوردية في عامودا: لا شرعية للجهة التي أصدرت قرار التجنيد والقرار أصدر من أجل..

20 يوليو، 2014 4:11 م 141 مشاهدة

0

" رحاب نيوز " ر ن ا – عامودا – آشتي محمد

اختلفت الآراء وتباينت ردود الأفعال في الشارع الكوردي بعد اعلان قرار التجنيد الإجباري من قبل الادارة الذاتية في المنطقة.

ففي عامودا المدينة التي لقت الكثير نظراً لمساحتها الصغيرة، صرح لرحاب نيوز الأستاذ "فهد حج يوسف" مسؤول منظمة عامودا لحزب الوحدة الديمقراطي الكوردي في سوريا: (لا يحق لحزب معين أن يفرض قراراته وبصورة فردية على المجتمع، وكل هيئة أو مجلس كي تمثل مجتمعا معينا أو شعبا لا بد أن يكون منتخبا بصورة ديمقراطية وليس مفروضاً من قبل جهة معينة، لذلك كله أي قرار يخص المناطق الكردية في سوريا لا بد أن يكون صادراً عن المجلس الوطني الكوردي ومجلس غربي كردستان وبمشورة المستقلين والمكونات الأخرى).

من جهته قال الكاتب "ادريس بيران" لوكالة رحاب نيوز (الحقيقة ليس هنالك تجانس سياسي داخل المجتمع الكوردي مما سيشكل كارثة، وسيخلق المزيد من الهجرة بين المواطنين، علينا أولا تصحيح الأسباب داخل مجتمعنا لتكون النتائج صحيحة وتصحيح السبب هو التصحيح السياسي داخل الحركة الكوردية ككل).

كما أكد الاستاذ "هجار كنرش" عضو في الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي لرحاب نيوز (أن الحركة الكوردية غير متفقة على هذا الرأي لأن الجهة الصادرة للقرار غير مخولة لأخذه، ولا بد من أخذ رأي الطرف الآخر كالمجلس الوطني الكوردي لأنها الشريكة في المنطقة وتمثل الشريحة الأكبر من الشعب، غير أن الوقت غي مناسب لهذا القرار نهائياً).

وفي كلمته أكد لنا مسؤول حزب الوحدة (يكيتي) في عامودا "بافي شينو" (نحن كحزب في المجلس الوطني الكوردي لسنا مع هذا الرأي، كيف لا وهو مشروع لإفراغ المنطقة وفتح باب الهجرة الخارجية، ونحن نرى بأن هذا القرار ناتج عن جهة كلنا نعلم من هي لذلك لابد لهم مراجعة حساباتهم).

كما عبر لنا الناشط السياسي "مسعود أحمد" عن استغرابه من هكذا قرار وكيف لهم أن يأمنوا المكان والزمان المناسبين عند التطبيق هذا غير المصاريف التي ستصرف على هكذا قرار).

يذكر أن قانون التجنيد الإجباري صدر من قبل المجلس التشريعي لمقاطعة الجزيرة والذي يلزم بموجبه الخضوع لدورة تدريبية مدتها 6 أشهر من تتراوح أعمارهم بين 18إلى 30 سنة.

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *