هل توجد صلة قرابة بين زعيم النصرة “الجولاني” وفاروق الشرع؟

28 يوليو، 2016 11:14 م 1328 مشاهدة
الجولاني

رحاب نيوز ـ أحمد علو

غصت مواقع التواصل الإجتماعي، بأخبار وروايات عن حقيقة شخصية وأسم زعيم النصرة “أبو محمد الجولاني” الذي ظهر اليوم ﻷول مرة وأعلن فك ارتباطه بالقاعدة.

ذكرت حسابات مقربة من تنظيم داعش، نيسان الماضي، أن الجولاني هو أحمد حسين الشرع، 36 عامًا، وينحدر من محافظة درعا، إلا أنها بقيت رواية ضعيفة أمام الرواية التي نشرتها أطراف استخباراتية وإعلامية غربية، حين أكدت قبل أعوام أن الجولاني هو أسامة العبسي، طالب الطب البشري في جامعة دمشق سابقًا، والمولود في مدينة الشحيل في دير الزور 1981.

وعادت الرواية الموالية للتنظيم اليوم، لتطفو على السطح، مع تأكيد “تشالز ليستر”، الباحث البريطاني المتخصص بالشؤون الجهادية أن الجولاني هو الشرع فعلًا، والذي ولد في درعا ودرس لعام واحد في كلية الإعلام في مدينة دمشق، وعاش في السعودية سابقًا.

ليستر، الذي يعمل كزميل زائر في مركز “بروكنجز” في العاصمة القطرية الدوحة، كان من أوائل من تنبأ بنية “النصرة” فك ارتباطها بتنظيم “القاعدة”، مستندًا إلى مصدر جهادي لم يسمه.

مصدر آخر عبر “تويتر”، بمسمى “EHSANI2″، طابقت روايته ما ذهب إليه ليستر وموالو تنظيم داعش، في كشف هوية الجولاني، إلا أنه توسع أكثر في شخصيته، مؤكدًا أن له صلات قرابة بنائب رئيس النظام السوري، بشار الأسد، فاروق الشرع.

وأوضح أن الجولاني من مواليد عام 1980، ودرس الفقه في مسجد “الإمام الشافعي” في حي المزة “أوتستراد”، إلى جانب صديقه ليث عبّاس، على يد الدكتور الشيخ أبو الخير شكري، والذي يشغل حاليًا عضو أمناء “المجلس الإسلامي السوري”.

 



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *