هولندا تحصد ذهبيتها الأولى في ريو

8 أغسطس، 2016 10:17 ص 204 مشاهدة

أهدت الهولندية أنا فان دير بريجن بلادها أول ميدالية ذهبية في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016، بعدما فازت مساء الأحد بسباق الدراجات على الطرق للسيدات، والذي شهد نهاية مثيرة، كما شهد إصابة مواطنتها أنيميك فان فلوتن إثر حادث.

وأعلن الاتحاد الهولندي للدراجات أنه جرى تشخيص حالة فان فلوتن وتبين أنها تعاني من ارتجاج شديد في المخ إلى جانب ثلاثة كسور في الفقرات القطنية بالعمود الفقري.

وأوضح الاتحاد، عبر حسابه بموقع شبكة التواصل الإجتماعي “تويتر”، أن فان فلوتن، 33 عاما، ستظل في وحدة العناية المركزة بأحد مستشفيات ريو دي جانيرو لمدة 24 ساعة أخرى، لكنه أشار في الوقت نفسه أنها “في وعيها وتتحدث مع الآخرين”.

وكانت فان فلوتن في المقدمة حين تعرضها للتصادم على أرض زلقة بمياه الأمطار عند منعطف على منحدر، والذي شهد أيضا مساء السبت تصادما في سباق الرجال بين الإيطالي فينشينزو نيبالي والكولومبي سيرجيو هيناو. وقد تعرض نيبالي لكسر في عظام الترقوة بينما تردد أن هيناو أصيب بكسر في الحوض.

وطمأنت فان فلوتن جماهيرها من خلال تغريدة بحسابها على تويتر ، حيث كتبت “أنا الآن في المستشفى وأعاني من بعض الإصابات لكنني سأكون على ما يرام.

أكثر ما يشعرني بخيبة أمل هو الإخفاق في أهم سباق بمسيرتي.” وقالت فان دير بريجن إن المتسابقات الأخريات “شعرن بصدمة” عند تجاوز فان فلوتن التي كانت ملقاة دون حركة على الأرض إثر تعرضها لاصطدام قوي، قبل نحو 12 كيلومترا من خط النهاية.

وأضافت فان دير بريجن أن السويدية إيما يوهانسون، التي أحرزت الميدالية الفضية، هي من شجعتها على مواصلة السباق حيث قالت لها “افعليها من أجل أنيميك (فان فلوتن).”

وتابعت فان دير بريجن “بعد سباق الرجال… تم تحذيرنا جميعا بضرورة الاحتياط لهذا المنحدر. بالطبع عندما تكون في المقدمة، تكون المخاطرة الكبيرة أمر وارد. لا أعرف. إنه سباق للدراجات وكل شيء وارد، لذلك ربما يكون الأمر مجرد سوء حظ لازمها.” ووصفت يوهانسون الحادث بأنه “بشع”.

وتخطت فان دير ببريجن، 26 عاما، منافستها الأمريكية مارا أبوت في المرحلة الأخيرة لتتجاوز خط النهاية في المركز الأول وتحصد الذهبية.

وجاءت السويدية إيما يوهانسون في المركز الثاني لتفوز بالفضية وتلتها إليسا لونجو بورجيني في المركز الثالث لتحرز البرونزية.

وسجلت المتنافسات الثلاث الأوليات نفس الزمن (ثلاث ساعات و51 دقيقة و27 ثانية) في السباق الذي أقيم لمسافة 137 كيلومترا.

يذكر أن ريو 2016 هي أول أولمبياد تشارك بها فان دير بريجن التي تمارس رياضة الدراجات منذ أن كانت في الثامنة من عمرها.

وكانت البريطانية ليزي أرميتستيد بطلة العالم، من المرشحات في السباق لكنها تعطلت لوقت طويل في المراحل الأولى بعد أن اضطرت لتغيير دراجتها بسبب وجود ثقب في الإطار ، حسب ما تردد.

واستطاعت أرميتستيد الانطلاق حتى لحقت بالسرب المتقدم لكنها لم تتمكن من انتزاع الصدارة طوال السباق.

وكادت أرميتستيد تتخلف عن حضور أولمبياد ريو 2016 بعد غيابها ثلاث مرات عن اختبارات الكشف عن المنشطات في العام الماضي، لكنها نجحت في الحصول على إذن المشاركة عبر قرار من محكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس).

واحتلت البلجيكية لوتي كوبيسكي، التي تشارك في الأولمبياد للمرة الأولى، الصدارة خلال النصف الأول من السباق بعد أن حققت انطلاقة قوية مبكرا، ولكن منافساتها الأكثر خبرة نجحن في تجاوزها عند المنحدرات قبل أن تحتدم المنافسة بينهن في المراحل الأخيرة.