هيئة التربية في مدينة كوباني تصدر بياناً بمناسبة قدوم العام الدراسي الجديد ومعاناة تهدد التعليم

16 سبتمبر، 2014 9:08 ص 134 مشاهدة

kantonacezir

” رحاب نيوز ” ر ن ا – كوباني – رونيدار كالو

بمناسبة قدوم العام الدراسي الجديد أصدرت هيئة التربية في مقاطعة كوباني بياناً جاء فيه :

إننا في هيئة التربية في مقاطعة كوباني نتقدم بالتهنئة إلى أبنائنا الطلاب والزملاء العاملين في منظومة التعليم والتربية مع بداية العام الدراسي 20142015 ونتمنى للجميع عاماً خصباً بالعطاء والتحصيل والنجاح.

وأضاف البيان, نحن في هيئة التربية مدركون وبحس المسؤولية العالية حجم الصعوبات والمشكلات التي تعترضنا في ظروف الأزمة التي نعيشها وتلقي بضلالها القاتمة على كامل المنظومة التربوية ولكننا ممتلئون بالعزم والإرادة على مواجهة الصعوبات وتذليلها وإيجاد الحلول والتسهيل على أبنائنا ,وكوادرنا وبعث الحياة إلى المدارس  واستنفار قوانا الكامنة, وقال البيان: نعتبر أن أرادة شعبنا في حتمية أن تفتح المدارس أبوابها ,تعكس رغبتنا العارمة في المقاومة والتحدي لمواجهة الهجمة الظالمة البربرية علينا والتي يراد منها كسر إرادتنا وإجهاض تجربتنا التاريخية في الإدارة الذاتية المؤقتة  في إطار سوريا ـالوطن للجميع أبنائها ويتحقق فيها العدل والحياة الحرة الكريمة للمكونات كافة .

 وأشار, إننا ندين وبأشد عبارات النقمة والغضب احتجاز التنظيم الإرهابي العدمي لفلذات أكبادنا  الطلاب منذ أكثر من ثلاثة أشهر والذين قدموا من امتحاناتهم  في حلب ليلتحقوا  بأحضان أمهاتهم ومدارسهم .ونرى في هذا العمل جريمة ضد الإنسانية  لا تمت بصلة لأية عقيدة ومثل إنسانية  وندعو إلى فك أسرهم عاجلا.

وثمن عالياً الدور الفعال الذي يقوم به كل من اتحاد المعلمين ومؤسسة اللغة الكردية والتعاون والتوجيه التربوي في انجاح العملية التربوية وتمتعهم بالروح العالية من المسؤولية الوطنية والإنسانية في ظروف المرحلة الراهنة.

وقال البيان نشيد بالعمل التطوعي العظيم الذي ينهض به المئات من الزملاء المتطوعين في الريف والمدينة ونقدر فيهم الروح الفدائية النبيلة في اضاءة كل الزوايا المعتمة بالعلم والمعرفة ونرى في ذلك عملا تاريخيا في مسيرة شعبنا المتطلع إلى حياة أفضل .

وأضاف نهيب بأهلنا وكذلك كل من تعز عليهم  قضية التربية والعلم أن يبادروا إلى المساهمة في دعم خطواتنا في الطريق إلى المدرسة وإنقاذها من العثرات  التي تتردى فيها  ونخاطب فيهم الضمائر والمشاعر الطيبة ونناشد أيضا قوانا الحية على الساحة والمنظمات الإنسانية أن تبادر إلى تلبية حاجاتنا ونواقصنا من منطلق أن المدرسة هي نبض الحياة ومن حق الطفل أن يكون في المدرسة.

وأكد أن في واقع المتغيرات والأزمة في سورية أن المنظومة التربوية في المقاطعة هي جزء من المنظومة العامة في البلاد ونرى في الخطوات التاريخية المدروسة التي نقوم بها تصحيحا لمسارات خاطئة متراكمة ,وإحقاقا لحق شعبنا في تنظيم حياته في هذا الوقت العاصف ودون المساس بالأسس العامة والأخلال بالحقائق القائمة ,ونتطلع إلى مقاربة وطنية رشيدة تتفهم الظروف بعيدا عن روح الريبة والأستعلاء  و الأقصاء  ونأمل التعاطي الإيجابي مع العملية التربوية في المنطقة كمهمة

وطنية نبيلة
وقضية شعبنا ستنتصر والحرية لأبنائنا الأسرى

كوباني 1492014

والجدير ذكره أن الواقع التعليمي في كوباني يعاني من صعوبات عديدة أهمها :قلة الكتب والكادر التعليمي والتدريسي وأعمال الصيانة والترميم.

وأن عدد طلاب مرحلة التعليم الأساسي الأولى والثانية حوالي 41290 طالبا وطالبة منهم 5000 من طلبة شهادة التعليم الأساسي, كما أن عدد طلاب الشهادة الثانوية العامة وصل إلى 2000 طالباً وطالبة.

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *