وحيدةً كالأزلِ

7 يوليو، 2014 12:36 ص 147 مشاهدة

1415617_10202435143714120_769733867_n

امرأةٌ غبطتُها عُرْيٌ
وتنتظرُ
وحيدةً كالأزلِ
تضمُّ المآقيَ التالفةَ
وتبقى
وحيدةً كالأزلِ.

ما لعينٍ ترى عوائقُ
ولا لِصَمْتٍ تنحني الكلماتُ
لجلالِ صوتِه مسافةٌ مانعة. 


مزهرٌ جسدُك بأريجِ عَمَادِه
والماءُ روحُها
ثَكْلى لن تكون
فَضَوْعُ عطرِك ابنٌ وأبٌ
وتلكَ الانحناءاتُ الفيَّاضةُ
من جسدِها
لا تتوهُ عن أطرافِ أصابعِكَ
الممتلئةِ رعدًا وغيمًا. 


أكونُ ماءً فأعبرُ
أكونُ جسدًا فأعبرُ
أغرفُ من وحدتِها مقدارَ عُمْر
وأبكي وحدتي
حين تجأرُ صدوعٌ محرَّمة. 


لكنكَ نارٌ – راسِمَ الصُّدوع –
وروحُكَ يحترقُ نصفُها
ونصفُها يتجمَّدُ
فلتصهرْ روحَكَ في قلبها
جسدُكَ يتشظَّى بين رغبتِه
ورغبتِكَ
فلتصهرْ جسدَكَ في رَحِمِها
تكنْ واحدًا فيها
تكنْ واحدًا بعدها
هي الوحيدةُ كالأزلِ. 

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *