وزير الخارجية المصري يلتقي مبعوث الأمم المتحدة لليبيا

15 يونيو، 2017 2:57 م 52 مشاهدة

رحاب نيوز – أحمد علي

التقى سامح شكري وزير الخارجية المصري، اليوم الخميس، مارتن كوبلر مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا، وذلك في إطار زيارته الحالية للقاهرة.

وصرح المستشار احمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن كوبلر أشاد في مستهل اللقاء بالدور المصري الرائد في المنطقة، وما تبذله من جهود لحلحلة الأوضاع في ليبيا، وتفعيل المسار السياسي من خلال الحل السلمي والحوار بين الأطراف الليبية، مشيرا إلى أن هذه الزيارة هي الأخيرة له في منصبه كمبعوث للأمم المتحدة إلى ليبيا، حيث تقدم بالشكر لمصر ووزير خارجيتها على دعمه ومساندته طوال فترة توليه لمنصبه، معربا عن تطلعه لمزيد من التنسيق مع المبعوث الأممي الجديد إلى ليبيا. واضاف ” كوبلر” بأن هدفه من تلك الزيارة هو نقل نصائح ختامية هامة من مصر لخليفته القادم.

ومن جانبه، أكد الوزير شكري على ضرورة إيجاد حلول تضمن الحفاظ على كيان الدولة الليبية وحماية مؤسساتها، مشددا في هذا الصدد على محورية اتفاق الصخيرات كأساس لاستعادة الاستقرار وتفعيل دور المؤسسات الوطنية الليبية، ومعربا عن تطلع مصر لمزيد من التعاون والتشاور في الشأن الليبي مع الأمم المتحدة.

وذكر المتحدث الرسمي باسم الخارجية، أن كوبلر حرص على إحاطة وزير الخارجية بآخر مستجدات الأوضاع في ليبيا على الصعيدين السياسي والأمني، بالإضافة إلى نتائج مشاوراته واتصالاته مع مختلف الشخصيات الفاعلة في الشأن الليبي وكذلك القوى الإقليمية والدولية، فضلا عن الشواغل التي تعرقل العملية السياسية. كما تطرق الجانبان في ذات السياق إلى تطورات الأزمة الحالية مع قطر وتداعياتها على الأوضاع في ليبيا.

وأضاف أبو زيد، أن وزير الخارجية أكد خلال اللقاء على استمرار مصر في بذل جهودها من اجل إتاحة الفرصة كاملة للأشقاء الليبيين للتوصل إلى حلول ترضي جميع الأطراف، ومواصلة العمل للتعرف على القضايا الأساسية المطلوب حلها ودعم الأطراف الليبية وتشجيعهم على التوصل إلى التوافق المطلوب، وذلك في ضوء الإطار العام الذي حددته مختلف الأطراف الليبية في الاجتماعات التي استضافتها القاهرة.

وفي ختام اللقاء، اتفق الجانبان على أن إيجاد حل للأزمة السياسية الراهنة في ليبيا ينبغي أن ينبع من جهود وطنية ليبية خالصة، وفي إطار الحفاظ على استقلالية وسيادة الأراضي الليبية.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *