وزير خارجية اليمن لـ”رحاب نيوز”: صالح لم يعد له مستقبل وتحرير 75% من البلاد

20 مارس، 2016 10:30 م 267 مشاهدة

رحاب نيوز – أحمد علي

أكد وزير خارجية اليمن عبدالملك المخلافي أن 75%من مساحة اليمن أصبحت محررة ، مؤكدا أن تحرير مدينة تعز خطوة على طريق نهاية انقلاب الحوثى وصالح.

وخلال حوار مع وكالة “رحاب نيوز” استعرض المخلافي الصراع الدائر في اليمن وآخر التطورات التي نستعرضها خلال الحوار التالي:

حدثنا عن اخر التطورات فى تعز ؟

ما حدث فى تعز خطوة ايجابية كبيرة جدا فى طريق تحرير المدينة ، والمنطقة الغربية من تعز كلها تحررت ورفعت عن المدينة من هذ المنطقة ، لازالت هناك المنطقة الشرقية الان تتقدم القوات فيها .

تعز منطقة جبلية هناك مدخلين أساسيين لها المدخل الشرقى الذى يأتى من طريق صنعاء -اب الى تعز والمدخل الغربى من طريق تعز الى الحديدة .

المدخل الغربى تحرر بالكامل ورفع الحصار عن المدينة لان هذا المدخل متصل بمناطق واسعة فى المحافظة والمديرية .

أما المدخل الشرقى لازال هناك توجه للقوات ووسط المدينة الذى كان محررا أصلا مع المدخل الغربى يشكلون الجزء الأكبر من المدينة ولم يتبقى الا القليل.

لماذا تأخر تحرير تعز كل هذه المدة بالرغم من تحرير عدن منذ أشهر طويلة؟

هناك عوامل كثيرة فى هذا الجانب واحدة منها أن على عبدالله صالح والحوثيين فى الفترة الماضية كثفوا كل قواتهم فى تعز لأنهم يدركون معنى تحرير تعز ،فتحريرها مقدمة حقيقية لاستعادة الدولة وتحرير صنعاء ،وهذا الأمر واجه صعوبات كبيرة فى تحقيقه بسبب الطبيعة الجبلية لمدينة تعز التى مكنت من حصارها و بعض حالات الاختراقات لبقايا حزب صالح من أبناء المحافظة أيضا بعض الشخصيات الاجتماعية الذين ساهموا فى هذه الجريمة جريمة الحصار لفترة طويلة لكن كل هذا اندحر الان ،وأيضا لاشك أن اقتراب الحكومية من طريق مأرب إلى صنعاء يساعد فى تشتيت بعض الجهد لمليشيا الحوثى وصالح التى سحبت بعض القوات الى صنعاء الأمر الذى ساعد على تخفيف الضغط الذ كان على المدينة .

وهل اقترب تحرير صنعاء؟

فى حقيقة الأمر هذه خطوة كبيرة جدا فى طريق نهاية الانقلاب فالان الانقلاب يترنح،وفى فترته الأخيرة .

خطوة تعز تأتى فى سياق عام يقول أن قدرة الانقلاب على الانقلاب صارت قليلة جدا ،ونحن نتقوقع متغيرات كبيرة خلال الفترة القادمة .

هناك تعز وهناك أيضا الوضع فى صنعاء فأكثر من 75%من الأرض محررة الآن من اليمن ككل ” الخارطة الجغرافية”.

الآن تحدث تمردات فى غالبية المناطق بما فيه المناطق التى كانت تخضع لسيطرة الكاملة للانقلابيين ،وهناك اتصالات مع عدد من ضباط الجيش الذين والوا صالح فى الفترة الماضية أو الذين وقفوا على الحياد ،هناك أيضا اتصال بالمحيط القبلى لصنعاء ،وكثيرا منهم يبدى الاستعداد لموالاة الشرعية مجدداوالتخلى عن الانقلابيين .

بالاضافة إلى أن هناك خلاف بين صالح والحوثيين ،وهذا حقيقة لأنه دائما ما تشهد النهاية خلافات الحلفاء .

ولهذا أتوقع بأن يكون هناك مفاجآت كثيرة ونحن نتمنى أن يدرك الانقلابيون هذا والا يستمروا فى المغمرة أكثر من هذا وأن يتجنبوا الكثير من إراقة الدماء ،ولهذا نحن فى الحكومة اليمنية نبدى الاستعداد لكل من يقول لنا بأنه حان الوقت للذهاب إلى الذهاب لمحادثات جديدة باعتبار الانقلابيين ربما يكونواجاهزين أكثر بسبب الهزائم التى يتعرضون لها .

ونحن نقول نحن على استعداد لأن نجنب شعبنا المزيد من الحرب وأن نحقق النتائج سلما إن أرادوا عن طريق تطبيق القرار 2216.

هل فى المخطط سيتم دخول صعدة أم سيتم حشر الحوثيين فيها ؟

هذه تفاصيل تحكم وفقا للميدان لكن من المؤكد أن قرار الحكومة هو إنهاء الانقلاب نهائيا وانهاء أى بقاء للسلاح مع أى طرف المقدمة .

هل صحيح ما يتردد على مباحثات جديدة فى سويسرا فى نهاية الشهر الحالي ؟

هذا مانتمناه ،ومانسعى إليه ،لكن الأمر ليس رهن فى ايدينا فليس فقط نحن فهناك طرف أخر لم يبد حتى الان أى استعداد لذهاب للمشاورات أو تنفيذ أية التزامات، لكن أعتقد أن المتغيرات التى تحدث على الأرض ومنها ما يحدث فى تعز ومنها بعض التواصلات التى يجريها طرفى الانقلاب مع بعض الدول للوصول إلى مخرج قد تجعل موعد أخر الشهر ممكنا.

هل هناك مشروع جاهز لاعادة التعمير ؟

من المؤكد يوجد مشروع واضح فمهمتنا استكمال مشاريع سابقة المبادرة الخليجية لفترة الانتقالية ومخرجات الحوار الوطنى التى توافق عليها الناس والا نقلاب وضع حدا لها أوحاول أن يعيقها وسنعود لها ،لكن أيضا هناك كثر من الأمور التى حولها توافق أيضالدينا مشروع لما يعرف بمؤتمر الرياض لتحالف وطنى جديد ولبرنامج سميناه استعادة الدولة يتضمن كل هذا.

تقدمتم بطلب لانضمام اليمن رسميا لمجلس التعاون الخليجى ما التطورات التى حدثت فى هذا الأمر؟

أنا أعتقد أنه من الطبيعى الآن أن تندرج اليمن فى إطار مجلس التعاون وأن يسهم الأشقاء فى مجلس التعاون فى المرحلة القادمة فما قبل عاصفة الحزم غير مابعدها فاليمن جزء من نسيج الجزيرةلكن عاصفت الحزم أكدت أن أمن كل الخليج وأمن اليمن واحد وأن مستقبلهم واحدولا مجال لبقاء الأوضاع لكن الأمر يحتاج لاعادة بناء وإعادة تأهيل لليمن لتكون قادرة على الاندماج فى إطار مجلسنا وتقدمنا بهذا الأمر وننتظر من الأشقاء فى الخليج أن نتفق معهم على خطوات فى هذا الطريق.

هل سيتم اعطاء على عبدالله صالح حصانة من المحاكمة؟

نحن أعطينا على عبدالله صالح حصانة من قبل خمس سنوات لكنه استغلها ضد الشعب اليمنى هذارجل لم يعد له مستقبل فى اليمن وعليه وعلى عائلته عقوبات دولية ،وستنفذ هذه العقوبات وأعتقد أنه من حق الشعب اليمني أن يطالب بمحاكمته لدى محكمة الجنايات كمجرم حرب.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *